Posted by: Mermaid | December 19, 2014

وليد

تهاتفني شقيقتي وتطلب مني ان أخمن من كانت تحادث منذ قليل. بلا تفكير أذكر اسمي صديقتي الطفولة فتضحك مؤكدة ظني. تخبرني انها تحدثت طويلا مع والدتهما وتحكي لي عن آخر أخبار الصديقتين العزيزتين اللتين لم نرهما منذ سنوات طوال. تتوقف قليلا عن الكلام ثم تغمغم: “وليد مات”.ا

أصمت. تظهر ابتسامته الواسعة وعيناه الخضراوان أمامي. أليس غريبا أن من يشعون حياة هم أول من يفارقون؟ روح دعابته كان خاصا جدا. منذ أكثر من عشرين عاما، أتذكر أخته عندما أخبرتني باهتمامه بي… كيف شعرت بالفخر أن فتًى وسيما مثله معجب بي. كنت أقضي معهما أوقاتا طويلة خلال الإجازة الصيفية. كل ما أتذكره هو ضحكنا المتواصل نحن الثلاثة. تسمرت لعدة أسابيع منذ سنتين عندما علمت بإصابته بسرطان في العظم وكيف تحول جسده الرياضي الفاره الطول إلى آخر هزيل منحن.ا

وليد… وليد… أكرر اسمه في رأسي فتحتل ابتسامته مساحة ذاكرتي كاملة. أرد عليه بابتسامة حزينة وأقول له: “قريبًا، صديقي.”ا

Posted by: Mermaid | December 10, 2014

The Kiss

Gold engulfs them… lines disappear that one cannot tell where he ends or she begins. Her hand around his neck, ready to open, ready to blossom. His fingers holding his jewel in an astounded affection.

She, the centre of his universe. He, her sun and sphere. Eyes closed, hearts wide open, he passes his wholeness in a kiss gently on her existence. And it lasts… for eternity.

The Kiss – Gustav Klimt

Posted by: Mermaid | October 4, 2014

A Dream of Someone Else

 

“Frank: What about you? Is there someone else?

Kathleen Kelly: No. No, but… there’s the dream of someone else.”

Posted by: Mermaid | May 14, 2014

وتعتاد

Coffee - Photo by Mermaid

Coffee – Photo by Mermaid

وتعتاد… تعتاد أن تشرب قهوتك الصباحية دون أن تشاركه إياها.. ولو إفتراضيًا بصورة ترسلها له. كأن جسدك مثقوب، تتسرب منه تلك النشوة التي كانت تعطيها لك القهوة. تشعر بالخواء في بادئ الأمر، لكنك تعتاد عليه.ا

تعتاد أن تبتسم ربما لأن طعم الملح لا يعيده. يقولون أن الإبتسام يسبب التجاعيد فتقرر أنك ستحتفظ بقلبك أملسًا.. لا يهم إن تغضن الوجه.ا

تعتاد أن تنظر إلى راحة يديك بدون أن تتذكر دهشته من كثرة الخطوط بهما. تعتاد أن تكف عن التساؤل لما لم يضل الطريق بين تلك التعرجات فيبقى داخل كفيك إلى الأبد.ا

تعتاد ألا تتحدث إليه في رأسك طوال الوقت. تعتاد أن ترى حادثة أو غروب رائع فلا تخبره عنهما.ا

تعتاد أنك.. واحد.ا

Posted by: Mermaid | May 1, 2014

About Time

I just finished watching a movie called “About Time.” It is telling the story of a family whose men can travel back in time. Particularly about a guy who travels in time to the past to fix little mistakes so that he finds love. He eventually does meet the love of his life, marries her and the movie ends with a happy couple with three kids.

Do I want to do that; travel back in time, fix a couple of mistakes, avoid certain people, take back words I said that hurt others, live days differently? There are certain things I wish I’d change but then I wouldn’t be who I am now, right? Deeds, good and bad, shape who we are. I know I am the farthest from being a really good person and that right now I can be probably the worst version of myself but … I’m me, you know. I am me… with all the scars, black spots, sparkling eyes and smile. I’d rather take it from the “present” not the “past.” I’d rather make amends from where I stand now. I am okay with a linear time… no backward or forward travelling.

Just a little piece of advice to you, Maya; make the present matter… don’t waste moments without feeling and appreciating every single one of them. Don’t live… be alive.

Posted by: Mermaid | March 17, 2014

رعشة الدفء

تهاتفني: “اليوم سيتساقط الثلج. ليوم واحدٍ فقط.” هو موعدٌ بيننا إذن. أنظر إلى معطفي، وشاحي، وقفازاتي. أتركهم خلفى وأبتسم.ا

نلتقي. لا يفهم البردَ والثلجَ أحدٌ مثلنا. لا أحد يفهم لذة ارتعاشة الكتفين. لا أحد يفهم الترقب المثير لاصطياد لحظة دفء مراوغة… اتساع العينين أمام البياض اللانهائي. كيف للون أن يجعلنا نتنفس أفضل.. نبدو أجمل؟ يقولون ألا رائحة للثلج. لكننا أدرى!ا

نمشي طويلا، لا نتحدث لكن لسبب ما هناك ابتسامة متطابقة على شفتي وفي عينيك. أهو الثلج أم نحن؟

نجلس. لا نتلامس. يتساقط الثلج علينا وبيننا. يربطنا ويفصلنا. يبقى سرنا الذي لا ننطق به حتى لأنفسنا. يبقى سرنا الذي لا يفهمه أحد غيرنا. يبقى الثلج.. أنا وأنت.ا

Posted by: Mermaid | February 22, 2014

Colombo… of Green and Blue Tales

I started writing this post exactly a year ago. Decided to finish it now. All photos taken by me.

——

Sri Lanka? Ha? That was my expression when I first knew our team in the company is invited to a leisure trip in Sri Lanka. I have to admit I was ignorant about the country. It is a bit far away and it is not on my to-travel-to list. All I could remember was that it’s the tea country. With some google-ing, I came to know more about it and found out it is actually nice and beautiful. Praise to God I had the brilliant idea of extending a few days after the team’s return to Egypt.

The few weeks before the trip were unbelievable with the workload! I could breathlessly snatch a day in a weekend to make the necessary arrangements for my extended vacation. I dedicated a Friday to check hotels and make reservations including train tickets. Gladly, the hectic weeks ended and there we were on our way to Sri Lanka.

The idea of travelling itself thrills me. Even in my numerous trips to Sudan, I used to feel refreshed. Not that I am a big fan of adventures. On the contrary, I don’t like adventures! I plan everything in my trips; the trip schedule would usually list down the activities with the dates and what time of the day (morning, afternoon…etc.). Of course some changes happen on ground but they are not major. Luckily, the flight was a morning flight, so I enjoyed my sky as usual :) Transit was in Abu Dhabi. Spent a couple of hours there (working!) and then off to Colombo.

Cottony Sky Photo by Mermaid

Cottony Sky

Travelling for approx ten hours is very weary. When we reached the green city, we had a refreshing breakfast in a modest restaurant on the beach. The view was beautiful, of course. The Indian Ocean!

Indian Ocean Photo by Mermaid

Indian Ocean


Fruits were fresh and delicious. First time to taste papaya. Pineapple was very tasty. Some entertainment was arranged for us like this fire man…

Play with Fire Photo by Mermaid

Play with Fire

We reached our hotel almost dead. Having to wait for around 45 minutes to get our room was a torture! And finally we got into our room. And as the usual practice, I ran to examine the view from the balcony… all I could think of: “A room with a view”..

"Room with a View" Photo by Mermaid

“Room with a View”


It was very difficult to leave what I saw and go freshen up before getting some rest to meet the team by lunch time. But my exhaustion won over and there I fell asleep to the sound of the gentle ocean waves with a smile not believing the scene I just closed my eyes to :)

Sunset in Colombo

Sunset in Colombo

The following three days were really fun… for most people except me! I had to attend workshops from 9 am till 5 or 6 and then continue working on a report in the evening and checking emails as much as possible. I was upset in fact that I could not really get to know the city. My only pleasure these days was the insanely delicious salads and desserts the hotel served and the view from my room. I managed to do very little shopping, too.

Colombo is a nice city. Has natural beauty and lots of greenery. People there are friendly and helpful as they are used to tourists and their main income depends on tourism. Humidity and pollution are high, yet the latter is toned down by the refreshing ocean breeze.

Colombo

Colombo

Before leaving Colombo, I have to talk about their food. Indian food is spicy. Sri Lankan food is waaay spicier! I used to get just a spoon from the dishes that appealed to me and taste them on my table. Almost 90% of them would be very spicy. By the last day and after all the pain resulting from the spicy food, I decided to stop experimenting and depend only on salads and desserts. And ohhh for their dessert! I usually don’t eat creme burlee but thought of giving it a try. After devouring the two spoons I got, I wanted to lift the crème brulee bowl from the open buffet and kiss it but refrained from proceeding with this idea since I did not want to lose my job!

20 18 14 22 16 19

Now, work days are over. I gave my laptop to a colleague and informed my boss I will not be checking my emails for the coming 4 days. I already booked my train ticket from Colombo to Kandy a couple of weeks ago when I was still in Cairo. The night before, I agreed with a tuktuk driver to come pick me up from the hotel to drive me to the railway station. Although everything was arranged, but I was feeling restless still. Typical me!

With a lot of excitement, I packed and waited for my tuktuk.

To be continued…

Posted by: Mermaid | February 1, 2014

Beyond the Path

Light - Photo by Mermaid

Light – Photo by Mermaid

Down there is pure darkness… a bottomless abyss. I look up and my eyes follow the embroidered path. Beautiful. Light starts to become stronger with every step upwards. The ornaments slide away bit by bit and only light remains. Strong that it takes away the earthly sight. Does it give another kind of vision?

I try to climb the path but I often fall to the abyss… with my own free will. I whisper a secret prayer not to cease to be before reaching the end of the road … before disappearing into the Light.

Posted by: Mermaid | January 7, 2014

عكس الاتجاه – ياسر أحمد 2

 كتبت في التدوينة السابقة عن رواية “عكس الاتجاه” بعد أن أنهيت ثلاثة أرباعها تقريبًا. يبدو أنها كانت نقطة فاصلة. ماقبلها كان استمتاع حتى النخاع بالكلمات… بالتفاصيل الدقيقة لوسط البلد والشخصيات المحيطة بالبطل / الراوي. ما بعدها يحكي عن الأعوام القليلة التي تسبق الثورة حتى تنتهي الرواية بعد بضعة أيام من التنحي. هذا الجزء ثقيل ثقل هم الوطن، ثقل قمعه واستغلاله من قبل النظام. ثم ينتهي بفرحة الثورة والأمل بغدٍ أفضل. تركتني الرواية ببعض الملح على وجهي… تذكرت رومانسية الثورة وإيماننا في التغيير… وأين نحن الآن! كما قلت من قبل، أسلوب ياسر أحمد ممتع حد أنني كنت أقرأ بعض الجمل مرتين وأتسمر أمام فقرات كاملة. استخدامه للكلمات وتركيب جمله أصلي ومبتكر (أوريجينال). مأخذي الوحيد على الرواية هو فصل “السير عكس الاتجاه” حيث يتم الكشف عن قصة “جهينة” والتي وجدتها تميل إلى الكليشيه. أعتقد أن هذا الفصل لا يضيف للرواية بل كان من الأفضل ترك تاريخ تلك الشخصية المثيرة غامض فيكتب كل قارئ قصة مختلفة له.ا

أشعر بطعم غريب للرواية بعد أن أنهيتها. لا أستطيع وصفه لكنني أعلم أنه سيدوم فترة طويلة. أعتزم قراءتها مرة أخرى.ا

تستحق الرواية أربع نجمات ونصف عن جدارة (بتقييم جوودرييدز) وأرشحها بشدة للقراءة.ا

تمتلئ الرواية بالمقتبسات المربكة والمسمرة. هذا أحد أكثر المقتبسات اللتي لمستني:ا

ا” أعيد بناء نفسى من الداخل، أنا الغريب وأنا المسافر وأنا العائد وأنا المستمر مع نفسى حتى النهاية. أنا العائد بحقيبة اللابتوب وأجهزة التكنولوجيا وملابس ذات ماركات أوروبية وعطر إيطالى وكتب الأدب الأمريكى الحديث، وأنا أيضا المولود هنا نتاج الأرض وقرآن راديو الصباح وعبق أبى الحميمى فى الجلباب وكستور أمى الدافئ الملمس فى الشتاء.أنا البعيد وأنا القريب، أنا المتمرد على الوطن، أنا المقدس له. أنا المنفك من قيود الجذور أنا المرابط تحت ظله. أنا المظلوم فى الوطن لأنه لم يكن فيه شيء ملكي وأنا الظالم لهذا الوطن بهروبى وصمتي.ا

أنا صنيعت ما مضيت فيه وذهبت إليه وأنا ملح الأرض التى صنعتنى، أنا الاثنين شئت أم أبيت.”ا

Posted by: Mermaid | January 1, 2014

عكس الاتجاه – ياسر أحمد

كنت أريد أن أكتب عن الكتاب الذي أقرأه حاليًا بعد أن أنتهي منه لكنني لا أثق في قدرتي على الكتابة في ذلك الحين. لذا سأكتب عنه الآن وربما مرة أخرى لاحقًا عند الانتهاء منه إذا استطعت.ا

عكس الاتجاه ياسر أحمد

ا“عكس الاتجاه” رواية أولى وحديثة لكاتب شاب، ياسر أحمد. أذهلني قليلًا أن وجدت تقييمها يتعدى الأربع نجوم على جودرييدز. على الرغم من أنني توقفت عن شراء الكتب منذ أن اقتنيت “كندلي” العزيز إلا أنني شعرت أنني أريد أن أقرأ هذا الكتاب. لحظي الحسن عثرت على آخر نسخة في مكتبة ديوان. شرعت في قراءة الكتاب في نفس اليوم تقريبًا.ا

قصاصات… فصوله قصاصات يربطهم البطل الذي يتجول داخله أكثر مما يتجول في محيطه. أتوقف لحظة وأتساءل: “أين الحبكة الدرامية؟” لكنني أجد الأخرى التي تسكن جسدي تجيب: “أليست حياتنا عبارة عن قصاصات؟ قليلون هم من لديهم حبكة درامية بخط قوي وواضح في حياتهم. معظمنا حياتهم هي مشاهد نربطها ببعضها بوجودنا وببعض الخيوط حتى لا تتسرب منا.” أسلوبه ليس بسيطًا على الرغم من عدم استخدامه لكلمات صعبة. تكمن براعته ربما في بناء الجمل واستخدام الكلمات استخدامًا طازجًا لم أره من قبل. ألوك بعض جمله في عينيّ وبين جنبات ذهني مقاومة الانتقال لسطر جديد. أشعر ببعض الغيرة من البطل ومن ثراء يومه، الشخصيات المثيرة التي يقابلها. لكنني في نهاية الأمر أسلمه خيالي فأحاور “جهينة” و”حاتم”، أتعجب من عدم فضوله وربما أغضب منه في بعض المواقف. أضحك من تعليقاته بصوت عال ويضايقني دخان سجائره فأبتعد قليلًا. هذا ما يفعله الكاتب، يغمسك غمسًا معه في أتربة محل الأنتيكات والسجاد العجمي، في ضحكة “فريدة” الصافية وافتنانه بها، بين عابري السبيل الأكفاء أو شخصيات لا تتحدث أكثر من جملة واحدة غير مفهومة مثل “توفيق”.ا

لا أريد للكتاب أن ينتهي وسعيدة أن عدد صفحاته تتعدى الأربعة مائة. لكن تنسل الصفحات من بين أصابعي تاركة في فمي طعم شاي بلبن وفي أنفي رائحة بن شهي يملأني.ا

Posted by: Mermaid | January 1, 2014

Dessert for Two and Hazelnut Eyes

Writing has been the scarcest this year. Although I do not publish much but I am still writing, inside my head with the same frequency, which is not good because at times I feel my head is going to explode! New year’s resolution, write outside your head more.

Although the year was not the greatest but I still consider myself blessed beyond gratefulness. Shamefully, I do not act thankful enough to Him. I hope I’ll get back on track before it’s too late.

I have met some new people this year. Some were very, very unkind and extremely hurtful and judgemental. But, fortunately, met others who were very sweet and who wished me laughter and joy without knowing me much. New year’s resolution, don’t be too sensitive. Embrace colourful words and reflect upon black ones without being much affected by them.

Reading has been as scarce as writing but I am trying to change it. Am caught up in a new Arabic novel (hopefully I can write a review about it once done). New year’s resolution, read 2-3 books per month.

I discovered I like photography a lot. I enjoy taking lots of pictures and editing them with simple applications.

This year has been the best in terms of travelling. Sri Lanka, Scotland, South Africa, UAE, and twice to England. I hope next year I can travel as much or more.

When I went to work this morning, I did not have plans for the evening specially that I do not celebrate the new year but I just wanted to reflect on the passing one. That’s why I decided to leave work on time, go read somewhere then go for a long walk. I was very happy with this plan and was looking forward to it all day long till Nahla, my best friend, knew about it and suggested she joins. Nahla is one of the few people whose company I prefer to mine. We meet in one of our favourite restaurants, have an early dinner with words, tears and laughter flowing over our table. Then we shared the obscene dessert that we both love; chocolate fondant. After finishing the massacre, we headed to her home with both humming Buble’s song: “Tell me when will you be mine… quando, quando, quando, quando…”. I could not think of a better company at that moment.

Am home. Chat with dad for a while before heading to where mom is. She’s reading her newspaper as usual. I have not changed into my home clothes but I tuck myself in next to her on the big bed and then we start chatting. After an hour or so, some fireworks crack outside. She wonders why people are doing this at 12 AM. I remind her it’s new years. She smiles widely and we recall how we used to spend new year’s eve when we were kids; a homemade cake, salted nuts and decorations in the house. I wish I had her hazelnut eyes. I spend the last few moments of 2013 and the first ones of 2014 with the person I love the most in this world. May Allah grant my parents health and blessings always.

Maya, for the new year, may the volcano inside sleep, may it snow on your heart, may desserts always be shared with loved ones, may you always be embraced in their eyes, and may you always cherish what you have.

Now Norah Jones is lulling me to sleep…

Come away with me in the night

Come away with me

And I will write you a song

Come away with me on a bus

Come away where they can’t tempt us

With their lies

I want to walk with you

On a cloudy day

In fields where the yellow grass grows knee-high

So won’t you try to come

Come away with me and we’ll kiss

On a mountaintop

Come away with me

And I’ll never stop loving you

And I want to wake up with the rain

Falling on a tin roof

While I’m safe there in your arms

So all I ask is for you

To come away with me in the night

Come away with me

Posted by: Mermaid | December 31, 2013

Come Away With Me

Stradford-Upon-Avon - Photo by Mermaid

Stradford-Upon-Avon – Photo by Mermaid

Come away with me… in the night

Come away with me and I’ll write you a song

Song by Norah Jones

الوطن ناس. وقليل من أماكن. أحب البلدان التي أزورها لجمال أماكنها أو لطقسها الشتوي الذي يتناسب ومزاجي الممطر. أما مصر، فهي ناسها، وقليل من بعض جمال أماكن يكسوها تراب وعادم سيارات متهالكة. حبها كان يسري فيّ بتلقائية كمعظم المصريين. لم أبذل جهدًا لأرى إيجابياتها حتى جاءت الثورة وما صاحبها من رومانسية حلم التغيير. أخلاق الناس التي تحسنت.. ابتسامات البعض في الشارع التي لم نرها من قبل. ثم جاءت الإحباطات الواحدة تلو الأخرى… من نظام لم يسقط، لداخلية تزداد شراسة، لأناس ماتوا وتحولوا إلى أرقام. ينسل حب البلد مني مع سخطي وغضبي على الناس وعلى أخلاق تدنت تحت مستوى الأرض. لا أفيق إلا وأنا أريد أن أغادر البلد ولكن تمنعني ظروف شخصية. أصبحت غاضبة معظم الوقت خاصة في وجود أناس غرباء حولي. أهدأ قليلًا وأنا بمفردي أو مع المقربين جدًا مني.ا

صديقتي روو.. تفهم ما أشعر به. لا نتحدث كثيرًا مؤخرا ولكن عندما أهاتفها تتحدث عني وأتحدث عنها. أحاول أن أصاحبها في جولاتها في القاهرة (القاهرة). تعرف خبايا المدينة. تشير إلى المباني التي مررت بها من قبل كثيرًا ولم ألحظ معمارها الرائع. أشعر بالهدوء النفسي وأنا معها.ا

Cairo Architechture

Cairo Architecture

نتفق أن نتقابل صباح أحد الأيام. أقترح أن نتقابل في وسط البلد نتمشى قليلًا قبل أن نتجه لسور الأزبكية لاصطياد بعض كنوز الكتب. تتحمس وتقترح أن نتناول إفطارنا في جروبي. أوافق بسعادة. نتقابل فنجد جروبي غير مستعد بعد لاستقبال زوار. نتمشى حتى جاد ونأخذ بعض الشطائر. تقودنا روو إلى مقهى مطل على ميدان عابدين. نتحدث بلا توقف إثناء إلتهامنا الشطائرمع كوبي شاي. نتوجه لسور الأزبكية لنجد معظم الأكشاك مازالت مغلقة. لا أجد ما أريد وتفوز هي بأطلس صغير لطيف. ينتهي لقاءنا بعناق وابتسامتها السعيدة.ا

دومًا أفعل أشياء بمفردي. يعتقد البعض أنني وحيدة لكنني لأ أشعر بالوحدة إلا مع الناس. يسعدني أن أتمشى بمفردي، أن أتسوق بمفردي وحتى أن أسافر بمفردي. أحب التواجد مع الناس ولكن وجودي معي مهم بالنسبة لي بدرجة مساوية. مؤخرًا بدأت أشعر أن اعتمادي على الناس قد زاد عما أحب. بالأمس أقرر أن أخرج بلا صحبة. فآخذ نفس طريق رحلتي مع روو. أبدأ يومي بـ “حسنًا، سأركن بجراج باب اللوق. أين هو “بقى”؟” كثيرًا ما تكون الوجهة واضحة في رأسي ولكن ليس الطريق إليها. أسأل ظابط مرور فيشير إلى شارع قريب. أصل. أضل الطريق قليلًا إلى جاد على الرغم من وقوعه على بعد أمتار قليلة من الجراج. “اثنين فول بالسجق لو سمحت.” أتخلى عن حذري في أن آكل بعض أنواع اللحوم من خارج المنزل. أتوجه إلى المقهى. “واحد شاي من فضلك.” يأتي الشاي “مش بفتلة”. أفكر أن أشربه ولكني أعدل عن رأيي. لما يجب أن أقبل بما لا أحب؟ “ممكن واحد شاي تاني بفتلة؟” الفول يكاد أن يكون طعمه رائعًا لولا أن السجق به أكثر مما أحتمل من الشطة. يصاب أنفي المسكين بالرشح في الحال وتؤلمني أذني. أتذكر سخرية أصدقائي من أعراض أكلي للوجبات الحريفة. أبتسم. أنهي الشطيرتين متجاهلة إعتراضات أنفي وأذني.ا

“شاي تاني لو سمحت.” في المقهى تصدح صباح “لأ… ترالالا… لأ.” يقرر المحل المجاور أن يشغل بعض الموسيقى هو الآخر. تتداخل الأغاني كتداخل الأفكار برأسي. أشرع في الكتابة التي أصبحت شبه نادرة بسبب عملي الذي يستغرق معظم يومي. تنسال الكلمات مع رشفات الشاي الدافئة وأنا أحاول أن أتشبث بتلابيب الكتابة، مطاردةٌ حب فقدته لقاهرتي بين المبان القديمة.ا

تلابيب الكتابة

تلابيب الكتابة

ينتهي الكوب الثاني. أسير بعينين معلقتين بواجهات المباني وأسطحها. أصل لأحد أحب الأماكن إلى قلبي. تغير سور الأزبكية عما كان عليه عندما كنت أزوره بصورة شبه دورية أيام دراستي بكلية الآداب. تنكمش محال الكتب لتفسح المجال لبائعي الأحذية والملابس. أتجول بين الأكشاك قبل أن أقف وأسأل صاحب أحدهم: “عندك كتب شعر إنجليزي بس تكون جلدتهم ناشفة؟” سعدت أن لم يستغرب الرجل طلبي. قال أن ما لديه ليس شعرًا ولكنه طلب من آخر كان يحادثه أن يبحث في محله عن طلبي. بعد وقت ليس بالكثير أفوز بثلاث كتب شعر إنجليزي قديم بأغلفة سميكة بخمسة وأربعون جنيهًا. أنصرف منتشية.ا

Newly acquired hardcover poetry books

Newly acquired hardcover poetry books

كان يومًا حافلًا. ربما استعدت بعض من حبي لتلك المدينة المزدحمة لكنه مختلف عما كنت أحمله لها من قبل. يبدو أن الوطن يتحول أحيانًا لمبانٍ، كوب شاي، وكتب قديمة.. فقط.ا

Cairo Architecture

Cairo Architecture

Posted by: Mermaid | December 10, 2013

إختباء

تختبئ في التفاصيل فتكاد تمر دون أن يلاحظها أحد. تختبئ بين رشفات القهوة التي تتزايد أعدادها لتبقيها مستيقظة. تندس بين ثنايا شرشف سريرها الواسع ذو المتاهات اللامتناهية. تنغمس في عنق مزهريتها بين أغصان الورد غير عابئة بالأشواك التي تشق وجهها .يضغط عليها ثقل القلب فترتعش قدماها. لو سقطت سيلاحظونها. تقف بثقة ولا يلفت انتباه أحد انحناءة طرفي عينيها إلى الأسفل. تبتلع غصات الفقد وتتبسم. تنسل إلى غرفتها لتواصل الإختباء. برد ديسمبر يتسلل من النافذة المغلقة. تقترب منها وتسكن هنيهة قبل أن تفتحها علي مصراعيها. ربما يبعث برد الجسد بعض الدفئ في قلبها المتجمد.ا

Posted by: Mermaid | December 2, 2013

To Winter

Bath - England Photo by Mermaid

Bath – England
Photo by Mermaid

Winter is a verb. A very rich one. To winter means to really taste coffee and feel smiles running through your veins. To seek indulgence in a cup of hot chocolate and the smooth texture tango-ing with your ecstatic taste-buds. To go on hunting journeys for moments of warmth in quiet, long nights with the excitement of an adventurous hunter in the air. To curl up next to loved ones smelling closeness and endearment. To surrender your burdens to the lulling sound of rains on your umbrella.. almost trembling with longed-for lightness. To enjoy solitude… to enjoy “you”. To winter is… to breathe.

Posted by: Mermaid | October 26, 2013

Read me a Poem

We are meeting today by noon where the gentle autumn sun would replace the morning chill. I will put on my lace dress, and the pearl necklace you gave me last winter. You will bring your poetry book. We will talk for hours before comforting silence embraces us for a while with only the soothing sound of the wavering leaves could be heard. I will then whisper with a dimpled smile: “Read me a poem…” And you will read me.

Read me a Poem - Photo by Mermaid

Read me a Poem – Photo by Mermaid

Posted by: Mermaid | September 24, 2013

Composed? Think Twice!

For those who personally know me, how would you describe me? Composed, don’t lose my nerves easily,  sane and stable? Probably. A week ago I was driving my car and noticed a “tuk-tuk” in front of me with around 4 or 5 male teenagers inside. And I don’t know if it was my bad luck or theirs when I saw one of them sexually harassing a girl walking in the street. In a second, every bit of control I have exploded and I seriously cannot remember all the details but I can recall that I drove next to the vehicle and severely drew closer to them that the tuk-tuk driver had to suddenly drive away and I suppose they were about to hit the pavement or turn upside down. I repeated the process a couple of times and finally drove in front of them for some time refusing to let them pass me. And there was a swear word roaming in my mind and up till now am not sure if it remained inside me or I actually shouted it at the harasser (for those who don’t know me, I do not use swear words).

This, ladies and gentlemen, is what happens when a composed girl like witnesses or experiences sexual harassment. Imagine what would be the reaction of someone violent or aggressive. 

I still wish harassers are castrated when caught. Am just not sure this is okay in Islam.


Posted by: Mermaid | August 28, 2013

Springtime Memories

Time to set the alarm for waking up tomorrow morning. I consider changing the alarm tone. My eyes settle down on the name of one of tones “springtime memories”. Spring.. who likes this season?! A brief introduction to a long sticky season in my country. I press the tone expecting to listen to inharmonious melodies. I freeze when the soft chirps of birds breathtakingly entwine with piano notes and a distant violin. I close my eyes and I think of you. Ten years from now, I’ll wake up in the morning to those chirps… different country, different room. I am alone. I like that spring. It would be mild with a refreshing breeze that sways with the curtains. I will think of you and smile with shiny eyes. With very shiny eyes. How grateful I am that for a brief moment in eternity our paths crossed… that your spacious existence embraced my restlessness and restored my faith in humans … and that my heart blossomed in the palm of your hands and eternally remained there.

I will know that at that moment, at that very moment, I will cross your mind… and you will smile.

 

Posted by: Mermaid | August 11, 2013

Photo صورة

521964_10151231118431502_1373799870_n

منذ أن وقعت عيني على هذه الصورة وهي كخنجر مغروس في قلبي لا يفارقني. لا أعرف على وجه الدقة ما القصة خلف الصورة ولكنني أنقل ما ذكرته شبكة قدس عنها:

“شبكة قدس | هكذا كانت ردة فعل هذا الطفل عندما عاد من مدرسته ليجد منزل عائلته مدمر في بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة.

فقط تأملوا وجهه وتخيلوا حجم الغضب والحرمان!

العابه … غرفته .. ذكرياته … كل زاوية فيها صوت ضحكته .. احلامه .. تخيلاته … كلها دمرتها جرافات الاحتلال.”

Since this photo crossed my path months ago and it feels like a dagger stabbed into my heart. I cannot confidently tell the story behind it but I am relating what Quds Network is stating about it:

“Quds Network: This was this kid’s reaction when he came back from school to find his family’s home destroyed – Bayt Hanina, north the occupied Quds.

Just reflect on his facial expression and imagine the anger and deprivation he felt.

His toys, room, memories… every corner with his laughter, dreams and fantasies… all were destroyed by the occupation bulldozers.”

Posted by: Mermaid | July 20, 2013

بـ 2 جنيه ونص حرية

مرسي، كان فاشلًا في إدارة البلاد. لا يستمع لمطالب الناس – كطلب تغيير هشام قنديل. أطلق يد الإخوان في البلاد وتم تعيينهم في الكثير من الوظائف (مصادري: أقارب وأصدقاء شهدوا هذا بأعينهم). على الرغم من أنه صرح في بداية فترته الرئاسية أنه استقال من حزب الحرية والعدالة وأنه رئيس الشعب وليس رئيس حزب أو جماعة، إلا أنه كان يعمل لصالح الجماعة بالكثير من الاتفاقات السرية وأيضًا تمكين قيادات الحزب والجماعة من مناصب حساسة أو اعطائهم صلاحيات ليست من حقهم.ا

في نفس الوقت، كانت هناك مؤامرات لقلب الرأي العام ضده .. ربما من الفلول أو الداخلية أو الجيش أو مؤسسات أخرى في الدولة أو منهم جميعًا… الله أعلم.ا

بعض الإخوان ومواليهم ليسوا ملائكة بأجنحة. يضربون ويقتلون – أحداث متفرقة في القاهرة بجانب أحداث الإرهاب في سيناء التي تستهدف عسكريين ومدنيين. ومنهم المسالم الطيب الذي يرفض العنف.ا

الجيش لم يساند مبارك ولم يقف مع مرسي ووقف مع الشعب (الله أعلم هل لغرض في نفس يعقوب أم لوازع وطني). لكن الجيش أيضًا ليس طفل بإبتسامة بريئة. ولمن يتكلم عن “شرف العسكرية”، أين كان الشرف في اختبارات العذرية، أحداث ماسبيرو عندما دهس الأقباط ومجلس الوزراء والعشرات الذين قتلوا وسحلوا على يد ظباط الجيش (وحدثت بعدها الولولة الشهيرة على “ورق” المجمع العلمي!)؟ من قام بتعرية “ست البنات”؟

لن أتكلم عن زبانية الداخلية.ا

أنا ضد أن يُتهم باسم يوسف بإهانة الرئيس (مع تحفظي على بعض أساليب باسم يوسف في عرض موضوعاته) – لو حدث وسبه، إذا يحاسب بتهمة السب والقذف. وأنا ضد غلق القنوات الدينية والقبض على مقدمي البرامج بها جملة! إذا ثبت أنهم يحرضون على العنف، يحاسبوا وتغلق القنوات. لكن ماذا يحدث معهم الآن؟ لا يعرف أحد! لا شفافية من جهة الحكومة / الجيش لما يحدث معهم من تحقيقات.. أو غيرها!ا

بعض الإخوان يتعاملون بوحشية قد تصل للقتل لمن يشكون أنه من المعسكر الآخر. في نفس الوقت، تتم مهاجمة المسيرات المؤيدة لمرسي (ويسقط القتلى والجرحى) والجديد أنه يتم التحرش ليس فقط بالإخوان ولكن بالملتحيين عمومًا والمنتقبات (في الشوارع بدون أن يكونوا سائرين في مسيرات مؤيدة لمرسي) بالسب والأذى النفسي والجسدي (الذي يصل للطعن بمطواة!) حتى أن البعض أضطر لحلق لحيته حتى يستطيع التحرك بأمان (مصادري: أقارب).ا

لا يجب أن يطلق على كل من ضد مرسي “من الثوار الأحرار” ولا على كل من يسانده ويطالب برجوعه “مُغيَب”.ا

سعيدة أن مرسي لم يعد الرئيس ولكن لا أعتقد أن السيسي تعامل بحكمة مع الموقف. ربما استفتاء على بقاء مرسي أو انتخابات رئاسية مبكرة كان سيكون حل وسطي أكثر حكمة. هناك الكثير ممن يؤيدون مرسي ولا يجب تجاهلهم لأنهم قطاع من الشعب. الحرية ليست حكرًا على أحد ولا تُجزأ كأنها قالب “حلاوة طحينية” نأخذ بعضه ونترك بعضه “على هوانا”. لا أعرف مخرجًا مما نحن فيه الآن. كل ما أعرفه أنني مصدومة من كم العنف والكره والغل والتمييز ضد الآخر الموجودين بداخلنا! مفزوعة من كم الدماء التي تهدر من الجانبين :( أريد أن أصعد في السماء وأصرخ بأعلى صوتي في كل المصريين: “أليس منكم رجلٌ رشيد؟”ا

اللهم أرنا الحق حقًا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلًا وارزقنا اجتنابه!ا


أرشح هذا المقال للقراءة.ا

Posted by: Mermaid | July 14, 2013

في آخر الليل

IMG_20130713_224154

البدر .. على نهر التيمز

كل ليلة تذهب لتجلس على ضفة ذلك النهر العتيق. لا تفوتها الليالي القمرية أبدًا. كالمسحورة، يذهل بصرها في القمر المكتمل الاستنارة فتتحول عيناها الواسعتان إلى سمائين سوداوين تتوسطهما نقطتا نور. تجلس هناك لا تتحرك لعدة ساعات. تراقب السحاب الصغير الذي يخفي قمرها عنها للحظات ثم يعود ليكشف عنه شفقة بقلبها المتعلق به. تفكر أن غدًا يومٌ جديد.. يوم آخر.. ستبتسم وتكون سببًا في إسعاد الآخرين. وفي آخر الليل تلملم اشتهاءات القلب وتأتي لتسكبها في مياه النهر الداكنة متسائلة: “متى يسكن النبض.” يتنهد القمر ويربت على وجنتيها في حنان قبل أن يهمس: “قريبا.”ا

Posted by: Mermaid | July 13, 2013

Travel / Escape

York, England

York, England

Since my return from my last trip to the UK a month ago and I have been thinking of when I am going to travel again. And there is this overwhelming urge of detachment. I want to have my suitcase always ready, a valid travelling visa and a booked air ticket – even if for a 3-months ahead flight. I do not want to move out of Egypt which is strange when coupled with this desire to travel constantly. I just want to be in a different place every few months for a couple of weeks and then back home for a few months before my suitcase is ready again. I always knew I am not a city person and that Cairo is drying me up but it is getting clearer by the day. A recent addiction that is easing the itchy urge to travel is checking places photos around the world on Instagram.

I do not know if this sense of restlessness is an escape from Egypt and its troubles now or an escape from me. I am too exhausted to think. I want to close my eyes, open them to find myself in Cairo International Airport waiting for my plane to take off in an hour. Different place, melt among strangers, and breathe.

Posted by: Mermaid | July 7, 2013

All I Want for my Birthday is…

It is here again.. 34 years ago, I quietly slid into this world. At almost 1:00 AM… is this why I love nights?

What a year! I do not want to assess it or talk about what was good and bad about it. And I do not want to put plans… enough, Mayada!

I was thinking in the past week what I could want for my birthday. The answer was the thing I miss the most… me. It’s been a tough year, with major changes – my eternal enemy! I miss the happy me… the optimistic one. I am blessed beyond thankfulness… I need to focus more on this, see light and hope in little things as I used to… be silly again… be loving again.

I still have it inside of me… I still believe…

I believe in God and His graciousness… His always open gates that I hope I’d enter before I cease to be. I believe in rain and my childish jumping whenever it falls on my welcoming face, in coffee and its magical power to call to the memory the people we love, I believe in chocolate and its indulging sensation… in greenery, how it makes me breathe… really breathe. I believe in music and songs that touch my heart and play skilfully on the strings within. I believe in loved ones who make all the difference… all the difference. I believe in beauty that makes life endurable.. and that I am beautiful in my special way.

I believe in love… and that one day … :)

Happy birthday to you, Maya :)

Posted by: Mermaid | July 5, 2013

Ajnabi, Apna Mujhe Tu Laga

A friend introduced me to Indian songs. I like Indian movies and the beat of their songs but never noticed the lyrics. Some of their songs are… speechlessly and overwhelmingly beautiful. Two days ago I came across a song called “Ajnabi, apna mujhe tu laga” (Stranger, you feel like my own). To my delight, I discovered it was the sound track of a movie. And to my horror, a horror movie. I never watch horror movies. But that particular movie (Evil Returns) was luring me to watch it because I could sense how beautiful the story (or the emotions in it) is. So, I started watching it on youtube and promised myself if I got too scared, I’d turn it off. And I was a 3-year old kid throughout all the scary scenes; both hands on eyes peaking through a very tiny hole among my fingers to see if the bad guys disappeared or not, looking around every now and then to ensure nobody was jumping on my shoulders, and finally was all curled up on my chair so that nothing would pull my loose limbs. Praise to Allah, I managed to finish it. Besides “Ajnabi” there are several other beautiful songs.

And I leave you with part of the lyrics of “Ajnabi, apna mujhe tu laga”

You’re unknown, you’re unrelated,
Then why do you feel like related..
When you’re sleeping, in a deep sleep,
Then why do you wake in me..

When it gets you,
The heart smiles,
What’s my relation with you,
What do I look for in you..
What do I ask for from you..
What all is there in you that’s mine..
I don’t know what part of you is me, mine..
But stranger, you feel like my own..

Posted by: Mermaid | June 21, 2013

Inside my Locket

Locket

Did I tell you I got myself a locket? I always wanted one. And you know I have this problem of having to “feel” things before buying them. So, once I saw that one, it instantly captured my heart. It has the old world map (before discovering the Americas). You know I love old things, don’t you? I am so happy and proud of it that I check it out every now and then while having it on.

Yesterday, I had this thought.. I want to put something inside. And then I wondered, if I have the power to put everything I love in it, what would that be?

I’d put people like my parents with their unconditional and embracing love. Sisters with their tenderness, sense of humour and kind-heartedness.

Nahla with our silent moments together where she’d hum a song. My DF friend and the bursting in laughter and the unbelievable understanding we have between us. Rou and Meto and the sincere times I had with throughout long years.

I’d also put moments. The times when I was at the mosque with the green dome… after dawn, with my back leaning on the cool columns… when the ceiling moves.. utter peacefulness. The times I endlessly rested my exhausted sight on His Bayt… when “I” disappeares. That moment when I woke up in my hotel in Colombo to find the full moon shining with its utmost luminousness and its beams engulfing my restless body. The aimless walks in London streets with the lulling sound of the rains on my umbrella. The long walk I take alone on Arun river bank in Arundle. The clean, fresh breathing and the content smiles in Regent’s and Holland parks.

And finally, I will include a dream of you… the impossible dream of you.

I will put all those in my locket and always carry it… close to my heart.

Yours sincerely,

Maya

Posted by: Mermaid | June 15, 2013

Tell me you Love me again

Tell me you love me again... At Regent's Park, London, May 2013

Tell me you love me again…
At Regent’s Park, London, May 2013

I posted this on Facebook today. A friend jokingly asked: “Is it you in the boat?” My mind roamed far for a few moments before I typed the answer:

“Maybe… in another life.”

Posted by: Mermaid | May 28, 2013

On Dying Old, Umbrellas and Endearing Voices

DSCN2961 DSCN2962 DSCN2963 DSCN2964

 

A day is spent in one of my favourite places in London; Regent’s park. It is intimate, not intimidating with its spaciousness like Hyde Park. Towards the end of my wandering, I saw him; an old man, hands tangled together behind his back, looking at the surroundings with an aimless pair of exhausted eyes. And I was overwhelmed by an urge to cry. Luckily, I controlled it. I don’t know why I felt this way but all I could think of was that he was a lonely old man, his wife died peacefully ten years ago, his son and daughter checked on him only once a week. He will die alone.

Two days later, I was sitting in the underground and I found myself bursting in tears. Nesrin was horrified specially that nothing really happened that would cause this outburst. She could barely hear me mumbling among my sobs: “I do not want to die alone and old”. The idea never scared me before. And I still believe that dying alone is much better than dying with someone you do not love. I have not changed my mind about this point. I just don’t want to die old and alone :( I hope I will die young…

It kept raining on my chest every now and then with Nesrin’s comforting voice. Some misfortunes happened today which distracted me a bit. We both lost our umbrellas. We ran to one of Boots branches that was about to close. And I found an umbrella exactly like the one I lost. And I smiled for the first time of the day from my heart. I always believed that an umbrella can protect me… can protect my heart from any sadness. I was happy I got my umbrella back. I felt like opening it but thought I’d look silly if I do it with no rains on. Would rains under the umbrella justify opening it?

After talking to mom on the phone for a few minutes, she told me Hamza wanted to talk to me.

انا: انت وحشتني قوي يا حمزة

حمزة: وانا

Any my heart melted.

With all the miseries, tears, darkness that life is full of, there are blossoms, endearing voices, and umbrellas, too, to keep us safe and happy… even for a while.

Posted by: Mermaid | April 16, 2013

كنت فقط أريد أن أقول

يقترب الصيف اقتراب الموت. تقصر الليالي ويمتد النهار إلى منتهى الأنفاس المتعبة في صدري. يالثقل القلب!ا

منتصف الليل. لا أشرب القهوة في هذا الوقت ولكنني أشتاق إليك. تحمل قهوتي مذاق أطراف أصابعك وقهقهتك. فنجانٌ كبير. أفتح دفتري وأفكر أن أكتب إليك. فأجدني أكتب إليّ. هل هناك فارق؟!ا

كنت فقط أريد أن أقول أنني أشتاق لثلجنا كثيرًا… أن يأسي وأملي أثقلاني حد الغرق… أن الحلوى طعمها يختلف عندما أفكر فيك … وأن صوتك يحمل ملايين السيمفونيات الرائعة.ا

كنت فقط أريد أن أقول أنني.. أشتاق إليك حد التفتت.ا

Posted by: Mermaid | February 9, 2013

الليمون العجيب

ذهبت الخميس الماضي إلى معرض الكتاب الذي فقد رونقه بالنسبة لي منذ أن اشتريت “كندلي” العزيز. يوم الخميس كان حفل توقيع كتاب “بِريود” لصديقي المقرب محمد متولي (ميتو). فخورة أنا به وسعيدة أنني رافقته في رحلة كتابة العديد من قصصه!ا

بعد أن أخذت نسختي الموقعة تجولت قليلًا في صالة العرض إلى أن وقعت عيناي على قصص “المكتبة الخضراء”. عندما كنا صغارًا أنا وإخوتي كانت لدينا ثلاث قصص من المكتبة الخضراء؛ “الليمون العجيب”، “الأخوات الثلاثة” وقصة أخرى لا أتذكر عنوانها. بحثت بعيني حتى وجدت “الليمون العجيب”. ياللحنين إلى تلك الأيام! كنت ألتهم الكتب إلتهامًا. مخيلتي الواسعة كانت بلا حدود فكنت أؤلف الكثير من القصص داخل رأسي وأعيد حكايتها “لميادة الأخرى” بصوت مسموع (لم يكن لدي أصدقاء خياليين، فقط أخواتي البنات وميادة الأخرى). تتدافع الذكريات داخلي؛ أول يوم بعد أن أحضر لنا والدينا “المكعبات”… نسهر حتى السابعة صباحًا نبني المباني والسيارات الملونة. يوم الخميس في الأجازة الصيفية، نستيقظ في الثامنة… ننظف البيت حتى العاشرة، ميعاد برنامج “اليوم المفتوح”. “الشوفينيرة الإيديال” في بيتنا، لي الدرج الثاني (كترتيبي بين إخوتي)… بداخله عشرات “رجل المستحيل” التي قرأتها مراتٍ ومرات… أدهم صبري، حب الطفولة والمراهقة! جدي العزيز جدًا (رحمك الله يا حبيبي) وشيكولاتة كوفرتينا المربعة التي كان يحضرها لنا عندما يزورنا فأضعها في الخفاء على سور بلكونتي حتى تسيح لأستمتع أكثر بطعمها!ا

يكاد يوم السبت أن ينتهي. مازلت في حالة الحنين تلك. أقرر أن أوضب غرفتي. أفعل وأتخلص من بعض الأشياء فأشعر أنني أتنفس أفضل. أضع قرطي المفضلين، لؤلؤتين. أجلس الآن وبجواري “الليمون العجيب”، بعض الخبر ولبنة بزعتر. تحتضنني من الخلف رائحة شاي الياسمين وشمعتي ذات عطر فطيرة التفاح الدافئة. أعلم أن ليلتي ستكون طويلة، دافئة بذكريات طفلة صغيرة بجسد نحيل جدًا، شعر طويل معقوص “كعكة” وعينين متسعتين في اندهاش دائم.ا

The Strange Lemon

Posted by: Mermaid | January 9, 2013

On Desperation, Amour and Rains

The day did not start out well at all. A fight with a friend. I swallowed the bitterness and pretended all was good. Work is getting crazier and crazier. I planned to go to a movie in the Opera House, Amour. Left the office 30 minutes late because of the tasks that never end. When I finally got to Tahrir square and was about 5 minutes away from the Opera House, I found that the square was closed for some strikes there. It took me a good 25 minutes to get out of Downtown. And then, I was lost for another few minutes. I felt very frustrated and desperate and seriously considered going home specially that the movie had already started around 35 minutes ago. “No, even if you miss part of it, go and watch the remaining part,” I heard myself telling me. And off I headed to the Opera House. The movie Amour tells a love story between two old music teachers. It is very intense and sad. I am glad I finally made it and caught most of it.

Heading to my car in that cold weather drew a smile on my face. God is generous… cold weather and rains. The only time I love Cairo in is in such cold winter nights where people stay at home and I have the streets to myself. In 15 minutes, I was home. I wish I could take a long walk but I knew mama would be dead worried about me. It was lightly raining. I raised my face, felt the cold wind and smiled at the droplets that rested on my eyelashes.

Don’t be bitter or desperate, Mermaid. When amour is there, it always rains.

Older Posts »

Categories

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 369 other followers