Posted by: Mermaid | October 31, 2007

داخل سيارتي …2

تختلط رائحة الفانيليا مع قطع البخور السوداء ليشكلا عطراً فريداً يهدأني حالما أدلف إلى سيارتي بعد مشاحنات اليوم الطويل. أشعر أنها بيتي الصغير … أنا في مأمن من العالم وأنا داخلها. أرمي بجميع أقنعتي قبل أن أنسل إليها. أكون أنا بالداخل … فقط أنا. أبكي كثيراً…أضحك وأقهقه … أتحدث إلى أناسٍ ليسوا معي … أعاتبهم أو أناقش معهم مستقبلي… أغني… أتمايل … أترك الطريق أمامي وأسرح في سحابة عملاقة تناديني في نهار شتاءٍ دافئ … لا أعبء بكوني فوق كوبري منحنٍ وأنا أنظر إلى جزيرة الذهب في وسط النيل. أتمنى لو أستطيع أن أترك عقلي الذي لا يكف عن التفكير خارجها. أحاول ولكن بلا جدوى. تنساب الى أذني أغاني عربية وأسبانية وإنجليزية … مزيج غريب يتآمر مع طُرقٍ مألوفة ليستحضر وجوه حميمية، لحظات خافتة، وسعادة بها مذاق الجنة. أستسلم لسيل الأحاسيس الذي ينتابني. أتخبط وأتمنى لو تستطيع أبواب السيارة المعدنية حمايتي مما يجول داخلي. أشعر بنَفَسي يثقل فأضغط بلا وعي على دواسة الوقود فتسرع السيارة ليقترب مؤشر السرعة من حد الجنون. أتمنى أن تختفي جميع السيارات من أمامي وأواصل القيادة حتى أصل إلى بحر رحيم يطوقني بأمواجه الحانية بعد أن أودع اليابسة بأوجاعها وآلامها. تأن عضلات ظهري وأنا أتخيل نفسي أسبح بعيداً عن تلك الأنوار الزائفة إلى داخل ذلك الحضن الواسع حيث لا يوجد مكان سوى للألئ حقيقية، نجوم خافتة مبتسمة، وبدر متأمل.ا

أتنهد وأنتشل وعيي من تراقص الأشياء أمامي. لم يحن الوقت بعد … لم يحن الوقت بعد!


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: