Posted by: Mermaid | January 31, 2008

شاي بالنعناع

وضع الصينية التي تحمل كوبيّ الشاي برفق على المنضدة. إستدار ليجدها تعدِّل من وضع البطانية الصغيرة على أرجلها. إقترب منها ومسح بحنان على شعرها الفضي اللامع قبل أن يقول مبتسماً وهو يجلس بجوارها: “والله وكبرتي.” ضاقت عينيها وهي تبتسم قائلة: “الحمد لله.” أخد يديها الصغيرتين الباردتين في يديه. أصبح طقس مقدس لديهما منذ سنوات بعيدة أن يقضيا فترة ما بعد عصر الجمعة في شرفة منزلهم في ذلك الحي الهادئ. يتحدثون أو فقط يستمتع كل منهما بصحبة الآخر وبصوت الأشجار المتهامسة. هو أفضل وقت لديه في الأسبوع. لا يفضل عليه أي شئ سوى زيارات إبنيتهما وأحفادهما أو كما يطلقون عليهم: “العصابة الصغيرة”.  

 أخذ يتفحصها كما يفعل دائما. شعرها الفضي القصير يضفي هالة محببة حول وجهها الصغير. التجاعيد حول عينيها البندقيتين  تزداد عندما تبتسم. شفتيها الدقيقتين ينمان عن خليط غريب من حزم لا ينثني وحنان لا ينضب. رفع عينيه إلى عينيها اللتان سرحتا كعادتهما في سماء الشتاء القطنية. تأمل تلك النظرة في طرف عينيها … نظرة آمنة. لم يشعر في سنوات عمره الذي تجاوز الستين عاما بتحقيق شيء عظيم كما شعر عندما قالت له بعد زواجهما بعدة أشهر: “أنا حاسة بالأمان معاك.” يذكر وقتها أنها إحتضنها كما لم يفعل من قبل … شعر أنه أقوى رجل في العالم … أنه … رجلها … حاميها. شعر أنه يريد أن يخبئها داخله … وفي نفس الوقت شعر بأنه يريد أن يرتمي تحت قدميها. نظر إلى كفيها اللذان إكتسبا دفء يديه. أصابها مرض في الأعصاب منذ حوالي سنتين تركها برعشة دائمة في يديها تهدأ فقط عندما يحتضنهما بحنان بالغ في يديه الكبيرتين.  

تسللت رائحة الشاي بالنعناع القوية إلى أنفه. ترك يديها برفق وأحضر كوبيّ الشاي. يعلم أنها لا تحب المشروبات الساخنة جداً. تفضل أن تنتظر حتى تبرد قليلاً. إكتسب تلك العادة منها. رفع حاجبيه في إستمتاع عندما سمعها تتلذذ بشرب كوبها. خطر له أنهما مثل ذلك المشروب الدافئ. هي مثل ذلك النعناع الطازج الذي أضاف رائحة مميزة وطعم رائع لحياته. هو ذلك الشاي القوي الذي إحتضنها… خارجه تذبل وتجف … وداخله تحيا وتغيره فلا يعود كما كان بدونها … بلا طعم ولا رائحة. رشف محتويات كوبه كله. وابتسم وهو يبتلع أوراق النعناع الطرية.


Responses

  1. ده الشاي طلع حكاية كبييييييرة قوي يا ميادة :) المرة الجاية نتكلم عن الشاي بالياسمين

  2. haha, Yes ya Yasmine :D After writing it, I felt the last paragraph is affected by your “shay we sokar” :)) enty lazem tefta7y ma7al shay :D

  3. Beautiful .. as usual ..

    Unfortunately .. most couples .. when they get old .. they get bitter .. I don’t know why .. I see it all over .. each of them alone is nice and kind .. but always nagging the other !!

    I’ve got tickets for the Opera .. the guy got me tickets for some “flute” concert .. today .. !!

    Ahmad

  4. Well, I do not think everybody gets bitter… I know a few who are not. I hope I won’t turn bitter… if I ever get married and grow old. Bass nagging doesn’t necessarily mean “bitter”… it can be “mona3’sha” keda :D

    hahah, tayeb flute is nice :)) Enjoy… from Algeria :P


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: