Posted by: Mermaid | February 9, 2008

بنت صُغَيرة

بعد ما قرأت تدوينة رائعة لنيرو، إفتكرت حاجات كتير أوي. بعض منها كنت ناسياه وتدوينتها فكرتني بيها (زي مارك). أول حاجة أفتكرها لما كنت صغيرة، ماما أخدت حد من إخواتي (مش فاكرة مين!) عشان توديها الحضانة القريبة من البيت. وقالتلي: “تقعدي هنا تستنيني؟” هزيت راسي بالإيجاب وقعدت على الكنبة بابص على الجزمة – لأني كنت صغير وقصيرة فاكنت شايفة الجزمة قدامي. فاكرة ساعتها إني فعلا ماتحركتش سنتيمتر واحد لحد ما ماما جت. كل اللي عملته إني بصيت يمين وشمال عشان أتأكد إن ما فيش حاجة معايا في الصالة. 

يوم الجمعة، الفطار الصبح كلنا… سينما الأطفال … لاسي. وبعدين أنا وإخواتي نبدأ في ترتيب الشقة عقبال ما ماما وبابا يروحوا السوق يجيوا الخضار والفاكهة. بابا كان بيجي معاه كيس حلويات كبير فيه أنواع حاجات كتيرة من كل حاجة ثلاثة. الحلويات كانت بتختفي في أقل من ساعة :) 

بعض الناس حاولوا يخلوني آكل الزبادي البلدي. بابقى عايزة أقولهم: “بس انا اتحولت لإنسانة صناعية بتاكل حاجات صناعية زي زبادي جهينة ودانون” بس باسكت وأقول اجرب. وبعد ما جربت الزبادي البلدي، أول حاجة جت في عقلي: “ايه ده، ده شبه الزبادي اللي كنا بنجيبه زمان من عند تيته وجدو زكي الله يرحمهم!” افتكرت لما كنا كل يوم خميس نروح لتيته نقضي فترة ما بعد المدرسة ما بين مذاكرة بلا تركيز ولعب بدون ضوضاء. وقبل ما نمشي، ماما كانت بتبعتنا نجيب 2 كيلو لبن وزبادي من نفس الشارعلزوم عشاء الخميس وإفطار الجمعة. كنا (أنا ولمياء ورشا) بنحب نروح قوي نجيب اللبن والزبادي، لأننا كنا بنبص باختلاس على ال …. أعتقد البقر … أو الجاموس (ايوه، لحد دلوقتي مش باعرف افرّق بينهم!) الموجودين هناك والمستخبيين في أوضة خلفية. ياااااه، وحشني طعم الزبادي ده، ووحشني حضن جدو و”يا بطوط” اللي كان بيناديني بيها، وبطاطس تيته والبيض المقلي اللي في السمنة بتاعها!

جدو محمد كان أحيانا بيجيب لنا حاجات خضرا صغيرة عليها سكر … ماكنتش باحبها لأنها كانت بتحرق (نعناع) … بس كنت باحب أمُص السكر من عليها. أنّة كانت بتبرد لنا الكشري الأصفر وتعملهولنا صوابع عشان نحبه وناكله.  

زمان كان جميل قوي…. وحشوني جدودي وجداتي… حضنهم وطبطبتهم. وحشني نومي مع إخواتي كلنا على سرير واحد رغم إن فيه سرير تاني فاضي. وحشتني المعمورة والبسبوسة اللي ببندق. وحشني الشتا البارد بجد … شجر البوانسيانات الطيب اللي قدام بيتنا … نوم العصاري بعد المدرسة. وحشتني مروة؛ أقرب صاحبة ليا في المدرسة … ميس نعيمة والڤولي بول والماتشات اللي بره المدرسة … التنطيط لما بنكسب والدموع لما بنخسر. وحشني لما كنت باخد رغدة الحضانة وماترضاش تسيبني وأتأخر على أول حصة. وحشني أدهم صبري – رجل المستحيل – أول حب في حياتي :) درج الشفنيرة الثاني واللي كان مليان قصص بتتقري مرات ومرات.  

وحشتني بنت صغيرة كانت بتكره عينيها لكن بتحب السما والبحر قوي قوي قوي.


Responses

  1. me likes this nostalgic mood :D

  2. p.s: the book you are currently reading is one of my very favourites. I just love it..read ba2a the opening lines of the 7th chapter/part..sigh!!

  3. Me feels very nostalgic… but the good thing, not sadly nostalgic :) Me feels grateful for what I had and experienced and very happy with what what I am living through now… enjoying every stage of my life as much as I can :))

    Ra2ayto Ram Allah is taking my breath away! I re-read parts of it keda or slowly read other parts to enjoy it! Amazing!!! I think it is one of the very few books that I’d want to re-read tany after finishing it.

    Thanks for the inspiration and for passing by :)

  4. i just love the part in which you mention friday’s mourning with cinema el atfal and lacy…. it was somthing that all the children then used to share at that time which is not happening today as all the kids are lost among the huge numbers of cartoon channels and programs.

    at this very moment i have realised that we were blessed as we are havening a bunch of memories that we all share together and then whenever someone mentions such memories, we all get touched and feel the nostalgia.

    thanks mermaid

  5. Edah, I am happy with your feed back more than the piece itself :D

    Very true what you said; we are lucky for having something we “all” can relate to… and fe3lan el new generation is lost keda with no centre to be attached to :( Rabena yostor 3aleihom!

    Always a pleasure having you here :))

  6. sa7 kolena shofna Boogy we tamtam, 3amo fouad, gedo 3abdo, layaly el 7elmeya, kolena were amazed by raafat el hagan, kolena (the girls) wished one day to dance in one of Safaa abol so3ood’s opretat

    kolena kona ben7eb el leban el se7ry we masaet lombo we karate
    kolena kona benroo7 el ma3moora bas people now get scattered in the north coat’s resorts
    kolena kona bene2ra ragol el mosta7eel we el maktaba el khadra

    those were the days :)

  7. the bottom line is that kolena kona el bent el soghayara deeh

  8. ekhtarna lak we Macgaiver aw Mission Impossible, Amany we Aghany, el e3lanat elly kol wa7ed feehom nos sa3a, el Sindbad, Mazinger, el Sanafer (we sharshabeel!)

    3ayzeen ne3mel sessions for remembering those good old days ya Willy :))

    Yes, kolena el bent el soghayara deeh (GLAD you could relate) :D

  9. dodzzz i loved the last sentence mooooooot:):)
    you reminded me with my childhood memories. the part of marwa ur best friend in school, friday breakfast, cinema elatfal, and ur relationship with ur grandfather and mother, amazing:):)

  10. Ya Roudzzzz :)

    Thanks for the always beautiful comment :)

    God bless memories… without them, we’d feel rootless!

  11. ايه ده ايه ده!

    انا كمان كنت من متابعين لاسى, و لو انى ما عنديش تليفزيون
    كنت باروح لجدى كل يوم جمعة الصبح و اتفرج عليها
    :)

  12. Ma3t el 3azeema 3andena? :))) Honored ya fandem :)))

    so it’s not only Lacy for you :)) It’s everything you used to do to watch it… the whole atmosphere :)

    Enjoy the little memories in your life :)

  13. hehe kasaftiny wenabi , 2al ma3t el 3azima 2al . Law shoftina hala2ina 7etet 3ayela besha3r mena3kesh
    :)

  14. LOL…. I can picture that little girl in my mind :D

    La2, seriously, menawara el blog ya Ma3t :)) Zorouna tagedo ma yasorokom :D

  15. ana aktar 7aga b7esha w ana b2ralk hwa enty ezay btbosy l7agat so3`ayara awy momken mn kotr mahya so3`yara mab2nash nefteker enha mawgoda fe 7ayatna w ezay dayman b7esk bet2oly fe kol 7aga btektebeha en momken 7aga so3`yara awy tkon masdar sa3da 7ata lw lmoda msh twela awy.ana shayfa en dah mn el7agat ely betmayzek enk 3neky bet7awel tshof kol 7aga mahma kant so3`yara w 2lbk by7awel y7eb kol 7aga mhma kant msh mohema.

  16. I think it is one of the things we are all missing; taking notice of the small beautiful blessings in our lives. We should keep our eyes wide open in order not to miss the beauty around us.

    Bass keda :)

    Thanks, babe, for visiting! :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: