Posted by: Mermaid | February 15, 2008

مقتطفات من “رأيت رام الله” … رواية لمريد البرغوثي

 “المستوطنات هي التيه الفلسطيني ذاته.” 

“لكنني أعلم أن أسهل نشاط بشري هو التحديق في أخطاء الآخرين. إن الذي يفتش عن أخطائك لن يجد سواها! ولهذا أتساءل مع كل إنتكاسة نواجهها عن أخطائنا نحن أيضاَ” 

“علمتني الحياة أن علينا أن نحب الناس بالطريقة التي يحبون أن نحبهم بها.” 

“أي حب ونحن لا نعرف المحبوب؟” 

“أمر محير وغريب، كل العودات تتم ليلاً وكذلك الأعراس والهموم واللذة والإعتقالات والوفيات وأروع المباهج. الليل أطروحة نقائض!” 

“والأمل يضغط على صاحبه كما يضغط الألم.” 

“الغربة لا تكون واحدة. إنها دائماً غربات.غربات تجتمع على صاحبها وتغلق عليه الدائرة، يركض والدائرة تطوقه. عند الوقوع فيها يغترب المرء ((في)) أماكنه و((عن)) أماكنه. أقصد في الوقت نفسه.يغترب عن ذكرياته فيحاول التشبث بها. فيتعالى على الراهن والعابر. إنه يتعالى دون أن ينتبه إلى هشاشته الأكيدة. فيبدو أمام الناس هشاً ومتعالياً. أقصد في الوقت نفسه.” 

“السعيد، هو السعيد ليلاً،

والشقي، هو الشقي ليلاً،

أما النهار،

فيشغل أهله!” 

“ما الذي يسلب الروح ألوانها؟”


Responses

  1. شوية خواطر
    بالأمس تذكرت كلمات أغنية (ماشى الطريق) لعبد الحليم وأنا اقرأً هذه المقتطفات التى أوردتها ميادة هنا نيابة عن مريد برغوثى .. ذاك الشاعر الفلسطينى الذى أحببته فقط لكونى أحببت زوجته (أستاذتى وأستاذة أجيال عدة د. رضوى عاشور)

    تقول خاتمة الأغنية
    وباصبر نفسى وأدوس على يأسى
    وبادوب حيرتى مع طلعة شمسى
    وأتوه .. أتوه .. وسط الزحام
    واكمل .. أكمل .. رحلة الأيام

    والغريب أن مريد عصر (صدقاً) خلاصة النفس البشرية التى توقن (كذباً) بأن حبها كامل وهى لا تعرف كنه المحبوب وتوقن أن أملها باق يقظ وإن كان يضغط عليها بقسوة .. وأن الغربة خارجية .. ولا تقرب الذات .. فما بالها ذات تنتصب وارفة الأوراق دون جذور ؟
    وأعود للبداية .. إن التيه الفلسطينى ما هو إلا شتات لنا جميعاً .. لعرق نهلت موروثاته من قابيل وهابيل .. ومن عاد قوم هود .. وثمود وأخيهم صالح .. وموسى وبنى إسرائيل .. ومحمد نبى الإسلام وأهل الفتن والملل .. ومن استعمار خلط أصولنا الفرعونية والقبطية والإسلامية .. فهل كلنا لآدم .. وآدم من تراب؟
    إن الزرع الشيطانى الذى كان يقتلعه الفلاح حتى لا يتغذى على الشجر المثمر قد استوحش وبات فى أصل شجر الحياة ينخر .. وعلى حساب فطرة الروح يزدهر .. فهل لنا أن نتساءل بعد ذلك .. ما الذى يسلب الروح ألوانها ؟

    ويبقى الليل أطروحة نقائض .. أما النهار فيشغل أهله
    وما بين هذا وذاك يعيش (الإنسان) .. فلتعيش الحياة وليحيا الإنسان
    كم أود أن أكمل .. لكنى عينى تود أن تلقى بدمعة … ليس فيها كالدمع إلا البريق

  2. Long time no see :) Am glad the quotes inspired you to write those thoughts :) Keep them coming :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: