Posted by: Mermaid | July 2, 2008

أنا وأنت

.10نوفمبر 2007 … لا أذكر الكثير قبل هذا التاريخ. يقف كفاصل في تاريخ سنوات عمري. يوم خريفي يداعب أشجار ملت من صيف طويل حار. أتيت أنت لتجعل الكثيرين من من حولي يتراجعوا ليفسحوا المجال لتحتل أنت مقدمة كل شيء. أسقطت أشياء كثيرة من ذاكرتي لأفسح المجال لفنجان شاي دافئ نشربه معاً أو لمحادثة جادة بيننا عن ما إذا كنتُ حورية بحر بنجمة تزين جبهتها أم حصان أبيض بجناحين كبيرين يُسقطا لؤلؤًا عندما يطير. أتعجب كيف تتراكم جبال من ذكريات مع شخص عرفته لشهور قليلة بينما بالكاد تذكر أطياف كلمات لأناس تعرفهم منذ أن كنت تبني مبانٍ من مكعبات بلاستيكية ملونة! تعرفني وأعرفك. تعرف متى تحضر لي أكبر شيكولاتة غامقة، ومتى تدفئني بكوب من القهوة بالفانيليا. أعرف تماما متى تحتاج إلى الصمت، ومتى تحتاج إلى ذراعي. أرى عينيك في زرقة بحاري، وخضرة حقولي، في ذهبية شمس شتوية حانية.. في سواد ليلة طويلة تكون فيها رأسي ملتصقة بصدرك. ترى في وجهي عطشك وإرتوائك، في عيني سنوات بحثك الطويلة وغايتك، ترى داخلي بيتك الذي تغفو فيه كطفل آمن. لا يضاهي لحظات صفائنا حلاوة سوى تلك التي نتشاجر فيها؛ عندما أغضب، تهددني أنك سوف تدغدغني فأرضخ بدون تفكير واقبل التصالح. وعندما تخاصمني وتشيح بوجهك عني، أجلس أمامك وأنظر بتركيز شديد إلى عينيك وأبدأ في سرد أبشع النكات التي أعرفها. وبما إني مؤدية رهيبة، فإنك تستسلم بعد وقت قليل من ذلك الضغط السمعي والنفسي وتقاوم الإنفجار ضاحكاً قبل أن تنظر إلي وتقول: “آخر مرة أخاصمك.”

 

أنا وأنت نعلم كم هو صعب أن نزيل ذلك الخط الفاصل بين هويتينا، أن أستطيع أن أرى بعينيك.. أن تمشي بقدمي. ولكننا.. معاً.. نحاول معاً. أسقطُ، فتتلقفني. تُرهَقَ، فأحمِلُك. لا نعلم ما إذا كانت أنفاسنا الأخيرة ستختلط معاً، لا نعلم ما إذا كان الطريق أمامنا سيشهد إحتضان خطواتك الواسعة لخطواتي المُصاحِبة. يقيننا متعلق بحزم يديك وأنت تشد على يديّ، بإصراري أن يتلامس ظلينا. كل ما نعلمه أننا نريد أن نظل.. أنا وأنت.

 


Responses

  1. كلما قرأت (مقطوعة موسيقية) للآنسة ميادة الشريف انتابنى ذلك الشعور الغامر الذى يصيب من يحلم وهو ما بين اليقظة والنوم فلا يدرى أهو حلم أم حقيقة. نعم، فرمزية ما تكتب تجعل الواقع أقرب للخيال وتجعل الأمل سهل المنال.

    ورمزية الوجود فى كنف حنان المحبوب تقتحم السرد مباشرة من البداية شاهدة على حدث يجب ما قبله ولتقول فى قوة الاعتراف وبساطة التعبير .. أتيت أنت.. كفاصل، كيوم خريفى، كمقدمة جيش من المعارف تقتحم حياتى ليس بعنف بل بسلاسة وبساطة أقل الأشياء ذكراً ولكنها الأعظم أثراً. وتصبح “أنت وأنا” ذكريات تنتقل خفاقة بين قلبين يتبادلان قبلاً هامسة من أحلام وأفكار وهدايا وحنين للماضى والمستقبل معاً .

    لا أخفيك سراً أننى شعرت بالغيرة لكون الأنثى بداخلك عرفت متى تكون طالبة ومتى تكون مطلوبة، متى تعطى ومتى تأخذ، متى تكون أرضاً صلبة مستقرة تحمل بثبات أقداماً تسير فى “سواد ليلة طويلة” ومتى تكون بحراً من الحنان “يغفو فيه طفل آمن”.

    كم جميل أن يكون التفاهم وتكون الصداقة أساس المعرفة، وكم جميل أن تكون المحبة هى إرضاء الطرف الآخر، إرضاء نابع من فهم كنه الطرف الآخر.

    فلتكتبى يا ميادة ولتنشدى ..وانشرى عبق الحنان والحنين، فلمثل ما تنشدين تهوى الأنفس وتطرب الأفئدة، وكونى مسيحاً يمحو أخطاء شياطين محبى مملكة الأرض ويمجد ملائكة محبى مملكة السماء..

    ولكم الله يا بنى آدم، فبنات حواء ليس كلهن ميادة

  2. Good morning ya Bahaa :)

    I do not know what to say… as always, wonderful comment :)

    You got the essence of the piece correct… it is “understanding” the other… “communicating” with him/her…. even before “loving” him/her. And yes, “love” is not selfishly enjoying the state of being in love but rather making the other happy and content.

    A very important thing here is that it is not only “she” that understands and gives… it is “he” as well. It is “mutual”! Even fertile lands cannot give forever… they have to be watered from time to time.

    P.S.: if there were more than one Mayada in this world, kanet bazet :D Seriously, I know MANY girls who are MUCH better than myself.

  3. malkesh 7al..tab3an 3shan 2o7`ty :)))) l2 bgd i`m sure en nas kteer bts2al leh ely enty btktbeh baset bs momyaz w kaman bywsal ll2lb bsor3a bs i know leh,3shan msh btktby 7aga ela wenty 7asaha awy w sa3at kteer 3ayshaha kaman.rbna ywaf2k y 7oby fel piece elgaya ely hatektbeha 3lia :):)

  4. Thanks ya bent for el comment el gameel dah :))

    And I will NEVER write about you :P

  5. Amazing tab3an ya Mayo!!!
    so simple, yet so romantic and touching :(
    (a deep sigh… men gowwa)

  6. (A very deep sigh … men gowwa bardo) :)

    Thank you ya Ruby :))

  7. Mmmm… I guess you already know my opinion in this my dearest friend! :)

  8. I do ya Rou :) Thanks for the support and feed back, honey :)

  9. ya doooodzzzz begad i can not resist your writting when it comes to romance!!! it is full of emotions, it makes me dream, imagine and hope:):):)

  10. Yady el kosoof ya Roudyyy (blush!)

    Begad your feed back is ALWAYS encouraging keda we ra2e3 :D

    Thanks, babe :)

  11. Ya dooooooooodz! It’s truly touchingggggggg awi ya bent, it’s very live and full of live images of 2 people truly connected with a very strong bound.

    Waiting for more such true images of love :)))

  12. Ya Nimoz :D el blog nawar bel comment beta3ek ya benton :)

    I am HAPPY you liked this piece :D

    THANK YOU :D

    P.S.: check a piece called “أن تحب”

  13. we ba3deen ba2a e7na mafrood bneshtagal wala bnsurf the blogs

    da badal ya dodz ma te2ooly lnimo eshatghaly we rakezy ya mama fe akl
    3eshek ;)

    makansh el 3asham

  14. LOOOOL…. mashy ya “HR” :P

    Asl ana modeera ayy kalam :P

  15. mesh 3arfa leih i have a feeling eno this piece is not meant to be romantic becuase u r talking about a child…sa7?

  16. WOW…. this is what I call “A fresh reading of my writings” :D It was not meant to be about a child, but now that you said it, re-reading the piece can be fe3lan talking about a child :)

    Ya GAMED ya Ghandi ;)

  17. ربما يظل الخط الفاصل بين الهويتين قائما
    ربما
    المهم ألا تتوقف المحاولات ..أبدا
    كل ما يهم أن يظلا (هي وهو)حتي معا رغم وجود واو العطف بينهما

    سعيدة جدا أنا باكتشافي مدونتك

  18. أهلاً وسهلاً بيكي :)

    نعم، المهم ألا تتوقف المحاولات لأنها إذا توقفت، توقف الأمل وإستسلمنا لحياة جافة مملة بدون ذلك الآخر الذي بضيف لوناً ونكهة إلى تفاصيل حياتنا اليومية الصغيرة.

    سعيدة جداً بزيارتك :)

  19. simple, deep, and so touching.
    thank you for the nice feelings you put within those few words ;)

  20. Am glad you liked it ya Ze2red :) Thank you for passing by :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: