Posted by: Mermaid | September 5, 2008

*ومصر حلوة ومرة وشرحة وكئيبة

من حوالي كام شهر كنت باتكلم مع صديق وكان بيحكيلي على حاجة حصلت له مع شركة التأمين الصحي العالمية اللي بيتعامل معاها. في إستمارة لازم يملاها كان فيه سؤال “هل تعاني من أية أمراض مزمنة؟” دردش مع موظفة الشركة و سألها: “إنتوا بتعملوا فحص للمتقدمين قبل ما تقبلوهم؟” قالت: “لأ.” سألها: “ولو حد عنده مرض مزمن وجاوب بلأ على السؤال ده، ايه اللي بيحصل؟” قالتله: “ما هو ده نفس السؤال اللي سألناه للمكتب الرئيسي بتاعنا في إنجلترا وإحنا بناخد تدريب هناك. وإستغربوا من سؤالنا وقالوا: ’هو ليه أصلاً حد يكدب ويقول حاجة مش حقيقية؟!!!‘” للأسف هو ده اللي بيحصل عندنا. الناس بتكدب طول الوقت! كلامي مع صديقي فكرني بموقف أمي حكيتهولي. في موسم الحج أو العمرة، بيتم توزيع أكل مجاني كتير. الناس الوحيدين اللي بيتدافعوا وبيتخانقوا عشان ياخدوا الأكل ده هم المصريين فقط! حسيت ساعتها إننا شعب جعان. الموقفين مختلفين شوية في الظاهر لكن في الواقع فيه صلة قوية بينهم. إحنا بنكدب عشان ماندفعش فلوس، وبنجري وبنتدافع عشان الأكل مجاني. إحنا فعلاً شعب جعان.. ومش بنشبع مهما أكلنا كأن فيه حفرة جوانا عمرها ما بتتملي. إحنا مش بنؤمن بإن الرزق من عند ربنا زي ما بندعي. هل ده نابع بإحساس عدم الأمان اللي حاسينه في ظل الحكومة “الرائعة” بتاعتنا؟! هل بنحاول “نكوّش” على كل حاجة نقدر عليها حتى لو مش من حقنا لأن بكره مش مضمون؟

 

جالي إكتئاب لمدة كام يوم بعد كلامي مع صديقى ده. حسيت إن الحقيقة إتعرت قدامي. قلت أروح لحد تاني يمكن يديني صورة وردية شوية. حكيت المحادثة ديه لصديقتي العزيزة نانسي واللي باستمتع جداً فكرياً بالحديث معاها. للأسف كانت الصورة اللي إديتهالي ضلمة برده. قالتلي: “عارفة إحنا كمان إيه اللي بيخلينا نكدب ونتعود على الكدب؟ المجاملات. الناس بتجامل بطريقة غير طبيعية! تبقى الحاجة مش عاجبانا ونقول عليها رائعة. الواحد يبقى بيكره الشخص ده وتلاقيه نازل فيه أحضان وغزل. مافيش صدق خلاص.” ماقدرتش أختلف معاها وخاصة إن شغلي متعلق بعمل أبحاث عن السوق المصري وباشوف يومياً الناس وهي بتقيّم المنتجات والخدمات اللي موجودة في السوق. وللأسف، معروف عالمياً إن الشعب المصري عنده “كله تمام وعال العال!”

 

حصل إن فيه شخص خبط عربيتي وكسرلي الإكصدام الخلفي ولما قلتله إن هو اللي غلطان قالي فيما معناه: “إضربي دماغك في الحيط!” قلت في نفسي: “يعني إحنا كمان مش بنعترف بغلطنا بس عشان خايفين نطلع أي فلوس؟!”

 

إكتئابي زاد لأني كنت مقتنعة بوجهة نظرهم هما الإثنين. وقعدت أفكر: يعني إحنا شعب جعان وكداب ومنافق! طيب أنا ليه لسه عايشة هنا؟!!! كان السؤال ده عمال يخبط في دماغي لما عربية أختي عطلت بينا على الطريق الدائري في إسكندرية. ولأننا كنا ثلاث بنات فقط فا معلوماتنا في الميكانيكا كانت تحت الصفر. خرجنا من العربية وشاورنا للعربيات اللي ماشية وأنا في عقلي جملة واحدة: “ماحدش هايقف!” في أقل من دقيقتين وقف راجل (ربنا يكرمه) وكان معاه زوجته وطفله. صلح لنا العربية في ثواني وطلب مننا إننا نمشي قدامه شوية عشان يطمن إن العربية تمام. ماكنتش عارفة أتكلم ساعتها.. ما كنتش عارفة أشكر الراجل على أنه وقف لنا، ولا لأنه صلح لنا العربية، ولا لأنه كان عايز يطمن علينا، ولا لأنه رجعلي الأمل إن لسه في ناس كويسين.. بيساعدوا وبيدوا بدون مقابل؟

 

إبتسمت وأنا عايزة أعيط في نفس الوقت. حاجة واحدة كانت بتتردد في دماغي:

 

“ومصر حلوة ومرة وشرحة وكئيبة”*

———————

*من ديوان تميم البرغوثي “قالولي بتحب مصر قلت مش عارف”.


Responses

  1. lesa feh nas mo7atarama walahi
    2olayleen ah .. bas mawgodeen

  2. Enty 3arfa ya mermaid? baba marra zaman sa2alna, teftekro law 3amalo tagreba enn el nass te7’osh maslan nady el Seed men 3’eer karneeh wala 7aga, koll elly ye7sal, enn el ragel beta3 el amn yes2al elly da7’el “7adretak moshtarek?” welly da7’el men el bab ye2ool ah ao la2a.. allena teftekroh kam wa7ed hay2ool ah moshtarek w howa mesh mosh moshtarek? ta7’ayaleeha keda, mafeesh esbat wala ayy 7aga and they are just taking your word for it! Tab3an Masr kollaha hatb2a feh nady el seed yomeeha!

    Ana moqtane3a enn e7na sha3b kaddab fe3lan!!
    (w 3’ashash kaman)

  3. asl elma7abba baseeeta… we masr tarkeeeba….

    ostor 3alena ya Rab!

  4. Sa7 ya Eman.. lessa feeh nass mo7tarama. El mohem enohom yefdalo mawgodeen because they’re the only hope in this morally deteriorating age!

  5. It is very depressing ya Gjoe, isn’t it…? :( bass as long as I (and I am not talking about me, Mayada ya3ny.. but rather kol wa7ed feena) still cling to my morals, still do not lie, still do not cheat.. then hope remains.

  6. يا روو:

    بلد علمها انمزع و الرفا فى المساجين
    و مهر مربوط فى كارو و باله فى البساتين
    يا مصر يا كل ضد و ضد مجتمعين
    يا قلعه السجن يا قلعه صلاح الدين
    انا بقولك و اهلى ع الكلام شاهدين
    لو كنت حره ما كناش نبقى محتلين

    قالولى بتحب مصر, قلت مش عارف
    اصل المحبه بسيطه و مصر تركيبه
    و مصر حلوه و مره و شرحه و كئيبه
    ده انا اختصر منصب الشمس و اقول شمعه
    و لا اختصر مصر و انده يا حبيبه!

  7. مرحبا

    لا اظن ان صفة الكذب يمكن ان تطلق على شعب باكمله!!..ربما بعض الافراد..ربما بعض الشرائح..لكن ليس الشعب باكمله..و اظن ان الظروف الاقتصادية عامل مهم في هذا..و لكنها ليست العامل الاوحد…التربية الاجتماعية سبب و سبب رئيسي كمان..العقلية الامنية و المخابرتية التي تحكم الناس..و تضطرهم الى النفاق..و قول ما لا يشعرون به..حتى لا يغضب “الاسياد”..كمان سبب رئيسي…باختصار في عدة عوامل تتضافر لتجعل بعض الناس يتخذون الكذب طريقة حياة..و لا انت ايه رأيك؟؟

    بس كمان اكيد في ناس بتستسهل..و بتحب تكذب..حتى تحصل على اكثر الاشياء باقل الاثمان…و هذا ليس في مصر وحدها..بل في كل الدنيا…انا معاك انه في مشكل اخلاقي..كبير و مستفحل..و الاخلاق و القيم الجميلة قربت تندثر..و دة ازمة ثقافة قبل اي حاجة تانية..و لازم نلاقيلها حلول اذا اردنا لمجتمعاتنا ان تبقى و تزدهر….بس الاكيد ان مصر لسة بخير..و الدنيا كلها لسة بخير

    اسفة للاطالة

  8. والله أنا متفقة معاكي يا عروبة إننا صعب نقول إن الشعب كله كذاب. لكن للأسف، الصفة ديه بقت متفشية مؤخراً بصورة مرعبة! المصيبة كمان إن الناس بتحلف كدب!

    أنا متفقة برضه معاكي إن صفة الكدب أو النفاق ليها عوامل بتساعد عليها زي كل الحاجات اللي ذكرتيها ديه. وفعلاً موضوع النفاق وإن “كله تمام وعال العال” ليه علاقة وثيقة جداً بالوضع السياسي في مصر.

    معقول ديه أزمة ثقافة؟ أعتقد إنها أزمة مجتمعية ونفسية.

    مصر أجمل حاجة فيها ناسها. بادعي ربنا إن الناس ديه ما تتغيرش عشان متضيعش ملامح مصر معاها.

  9. I believe lying and deception is evident in all cultures and all countries, but it’s more resonating in the Arab world (not only Egypt!)

    The difference between the Western world and the Arab world is that lying was immediately associated with some sort of punishment. So if you lie and you’re caught lying, you’re punished or looked down upon. This in itself has kept that “not so nice” human characteristic to a minimal. And on the other hand, when you’re honest you’re rewarded, whether it’s through monetary value or through emotional gratification that you did the right thing.

    But in Egypt and so, lying has become part of the norm. If you don’t lie then there’s something wrong with you. If you’re on the street and you witness a criminal act and you’re asked about it, the first thing that’ll come to mind “laa ya beh ana mashoftesh 7aga!” simply because you’re afraid to speak up, because you fear you’ll be associated to the crime and get the beating of your life.

    Egyptians lie because of fear and oppression; because they see no reward in being honest. Their past experiences and experiences of others led them to think that to get out of a situation or to get something that you’re not entitled to, lying is the only solution. Because the system lacks some sort of reprimanding regime (or even a reward regime), people find it so easy to lie. Asl eh eli haye7sal ya3ny!

    Another point also building up on “el akhla2” mentioned earlier by someone, it only takes one lie to get a person into a cycle of never-ending deception. Imagine a child lying for his very first time. He’s nervous, he’s twitching, and he’s doing something he knows is wrong. The turning point here is if he finds (or does not find) someone to tell him what he did is wrong, and enforce a strict punishment (and I don’t mean beating etc, but more of an emotional/mental reprimand). If this child gets away with his first lie, he’ll continue lying for who knows when. But if his mother sits him down and explains to him what he’s done, what he could’ve possible received if he’d said the truth, and grounds him for like a week or so, the chances of him lying again would probably be minimized. Because when he’s about to lie the next time, he’ll remember what happened and think twice.

    If parents take back their responsibilities of teaching their kids right from wrong and the possible consequences one might face from their actions, we probably wouldn’t have reached such a stage. Bas heya el ahaaly hatla7e2 3ala eh wala eh.

    If you grow up seeing those around you lying to get their way, wouldn’t the inevitable thing to do is to start lying yourself?

    Egypt has entered the never-ending deception cycle, and those who stick to their ethics and morals tayheen fel nos.

  10. سيدتى الفاضلة

    قرأت كل ما كتبتيه أنت وزميلاتك كلمة كلمة ووضعته جانباً ثم اتجهت ببصرى للسماء داعياً اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

    وقلت اجيب لكم شوية لقطات من حياتى
    -من المفترض أننى من أسرة متوسطة جدى كان فلاح أجير بإحدى قرى المنصورة لكنه أصر على تعليم أولاده فى عهد كانت فيه مصر أفقر من جدى والغريب أن والدى برغم كل ده كان بيقول اننا كنا ماشيين فى الشارع أيام عبد الناصر رافعين رأسنا
    -دون أن أعى شيئاً من السياسة جريت لبيتنا فى يوم أجازة 6 أكتوبر (وكنت عند صديق لى) وأصرخ وأقول السادات اتقتل وكأن براءتى رأت السواد فى ازدياد
    -رحت السعودية وشفت قد ايه العرب بيكرهونا وخاصة الفلسطينين وبيقولوا علينا على عوض ولما كنت اشتم حد منهم أو اضربه بالقلم على وشه ويتعدل
    -كبرت أكثر وعرفت أنى خايب لما لقيت انى باحرص على علاقتى بده وباحب ده واكره ده واخاف على زعل ده .. لكن استنفع بده ابداً .. ازاى .. كلهم بيستنفعوا منى
    -واشتغلت .. ودائم الخلافات فى عملى وتركت أكثر من عمل لأنى بأقول للأعور انت أعور وعينك وحشة كمان .. وطلع ان القطاع الخاص به فساد ومجاملات ومحسوبية أكثر من العام كمان
    -شفت فى بلدنا الناس ساكنين فى الترب وبيعملوا افراح ويتجوزوا ويشربوا مخدرات والموت تحت رجليهم وشفتهم كمان بيموتوا من قلة المياه النظيفة والنظافة وعندهم النيل يروى ويغسل ألف بلد
    -شفت فى بلدنا الحرامى القذر اللى بيقول أنا حرامى بيتخاف منه والناس فى محبته طوابير، والنظيف منبوذ لأنه فقير، ومش بس كده ده بيفضل ينكت فى نفسه ويتعصب لأنه مش عارف يوصل لحقه وهو واقف يشترى فى مطعم أو طابور عيش وتلاقى الفهلوية ومن يشترين بأجسادهن أو أخلاقهن اسبق منه فى الوصول لمطلبهم.
    -وبدات أفكر هى دى البلد ولا أحنا اللى غلط وده مش مكاننا ولا زماننا .. اتكلم مع حد تقولوش بيه .. لبس ايه وعربية ايه واسمع صوته أو طريقته او حتى طريقتها اقول فى سرى الحمد لله وافتكر كلمة اتقالت لى وانا فى ثانوى .. قال ايه انا ابن ناس قوى ولم أكن أدرك معناها وقتها لكن عرفت بعد كده ان ابن الناس اصبح هو الغريب دلوقت وان ابن الكذاب وابن المنافق وابن الوصولى هما الاسياد وكلهم كلاب وولاد كلاب زى بالضبط اللى ماسكينا ما يسيبوش حتة لحم أو عضمة فى ايد حد غيرهم ألا وينهشوا فيه لغاية ما يأخذوها
    -يا هوانم ويا بهوات الحال وصل بالشعب المصرى لأن لو شاف واحد غيره بيضحك ليحسده على هذه الضحكة ولو شافه بيلعب مع ولاده يروح يستنطع عليه ويحاول ينصب عليه باسم النادى والسكن والتعليم والصحة. واصبحت المتاجرة بأحلام الشعب غاية كل حافى عاوز يوصل.
    -اروح اسمع خطبة الجمعة الاقى كلام الشيوخ عن هيافات وكأن الدين للموت وليس للحياة واشوف دقون طويلة تعاملها زفت ومعيشتها زفت وجيرتها زفت
    -الغريب ان البلد بلدهم .. طيب والشرفاء جايين من فين؟ ولا بلدهم فين ولا حنفضل زى ما كنت باقول اننا ضيوف ولازم نرضى باللى بيتقدم لنا دون ان نعترض علشان احنا ضيوف … متربيين
    -حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من مرمغ اسم مصر فى التراب

  11. مرحبا

    انا فقط عندي تعليق..يا ريت بس ما نحاولش نعمم تعميمات..اراها مميتة بالنسبة لحالنا كأمة.(.دة على فرض اننا متفقين اننا امة)..يعني بلاش كلام من ان العرب بيكرهوا المصريين و بالذات الفلسطينيين.و غيره..حضرتك روح اسمع للعراقيين..و حتلاقي كتير منهم بيقول..المصريين بيكرهونا.و الكلان نفسه ينطبق على بقية العرب في مختلف الاقطار..اللبناني بيقول السوريين بيكرهونا…و هلم جرا….هل دة صحيح يا ترى؟؟؟

    و يعدين عندي سؤال..يعني ايه على عوض؟؟!!!!!

    شكرا

  12. Ya Sola ya beta3 “All English all z taym” enta :D Ya benty 2oltelek raa3y el nass el da3eefa fel English zayy 7alaty :D

    Wallahy ya Sola we (the Arab world ya3ny) look down upon liars bardo (thou we ourselves lie) but the thing you mentioned and I find very true is that lying goes unpunished 3andena! It’s like the new traffic law. No matter how campaigns stress that the seat belt is important, nobody listens. Only when there are fines people started to pay attention. It seems we need to hear the whip all the time to behave like civilized humans :(

    I liked your analysis gedan gedan gedan… specially the part about Egyptians’ fear of opression and also the part about the parent’s reaction towards their child’s first lie. But I have to stress too the parents being a role model. Ya3ny no talking about morals will help the child if s/he sees her/his parents going around lying all the time.

    If you grow up among liars, you’ll probably end up a liar youself… but not necessarily. But it is very draining trying to explain to grown-ups that they shouldn’t lie about the everyday things in life :(

    Thanks for the wonderful, logical analysis ya Salsolty :))

  13. يا بهاء،

    هاختلف معاك لأول مرة في كذا نقطة. أولاً، أنا – زي عروبة – مش باؤمن بالتعميم. باسمع كتير “الفلسطينين بيكرهونا” أو “السعوديين بيبصولنا كأننا شغالين عندهم”. أعترف إن فيه بعض الحالات الفردية اللي بتتفق مع التعميم ده، لكنها حالات فردية لا يجوز إننا نعمم بيها.

    فيه فعلاً في بلدنا كل الحاجات الوحشة اللي قلت عليها؛ فقر ومرض وإهمال وقلة إحترام. لكن فيه ناس لسه بتقف وتخرج من طريقها عشان تساعد غيرها. لسه فيه ناس محترمين… زي ما إيمان قالت: “قليلين بس موجودين.”

    ومش كل الدقون الطويلة تعاملها وعيشتها زفت. أنا أعرف ناس دقونها طويلة ومن أحسن الناس اللي قابلتها في حياتي. في الواقع، 95% من الناس الملتحيين اللي أعرفهم ناس محترمة جداً جداً جاً.

  14. أولاً : لم أكن أقصد أن أطلق الكره للمصريين دعوة للتعصب ولكن إن كنتن قرأتن النقاط التى ذكرتها لوجدتن أن ما ذكرته هو رد فعل لضعف مكانة المصرى داخل نفوس غيره من العرب وهذا ناتج لهوان حكومته بعد أن ذكرت عزة نفسه وكرامته وإن كان فقيراً فى الفقرة الأولى (وهى واقعة حقيقية)

    ثانياً : الآنسة عروبة – والتى يا ما تناديت باسمها مع أغانى عبد الحليم الوطنية لسنوات طوال – ليس بداخلى أى تعصب لأى دين أو ملة أو عرق والحمد لله ولكن واقع العرب يقول غير ذلك وليس بيدك او بيدى بل نتيجة لمؤثرات كثيرة أولها الاستعمار والأثرة القبلية التى ما ظلت تنعق بداخلنا إضافة لمؤثرات المال والنفط والتخلف التى رفعت بدواً وحطت علماء .. وأعتقد أن غزو العراق للكويت قد فضح كل ذلك وتعرت الأمة العربية من كل الروابط التى كانت تربطها إلا رابطة الإسلام بفضل الله فقط لا غير ورأينا الشماتة فى عيون كثير من العرب لما حدث ولن أفصل أكثر من ذلك، لكنه باختصار كان انهيار أمة .. عارفة ليه . لأن الضربة جاءت فى القواعد والأساسات الهشة التى كنا ننادى بأنها ما تربط أمة العرب وتميز اخلاقهم.
    وكلمة على عوض التى ذكرتها تطلق على العربجى (من يقود عربة يجرها حيوان)

    ثالثاً : الآنسة ميادة .. لو راجعت ما كتبت لوجدت أننى قصدت أن أصور لقطات من حياة رجل مصرى تتشابه مع حياة ملايين غيره .. وهى صور لما يجدونه.. وإن كان التعميم أضر بكم جميعاً فقد أصررت عليه لأن الحال أصبح كالماء والهواء من حولنا .. هل تتصورين يا سيدتى أننى أصبحت أخانق دبان وشى كما يقولون من كثرة ما أرى ويضايقنى وأصبحت العصبية عملتى فى شراء ما يبيعه الآخرون لدرجة ان ابنتى يوم السبت الماضى وأن اشترى لهم بعض الحاجيات من وسط البلد قالت هو بابا كل خروجة يتخانق .. قالتها لأمها .. وكان خلاف بسيط على تسعير ملابس عند الكاشير واختلافه كثيراً عن المدون فوق القطعة ولكن بعدها للحظات وجدتها تنصت بفرح لمدير المحل عندما جاء ليقول معك حق يا أستاذ الغلط من عندنا .. وأقصد من ذلك أن مطلبى فى التعامل هو الصدق والأمانة واحترام الآخر لأننى ببساطة شديدة رجل لا يملك فى حياته إلا كرامته وبقية باقية مما ربانى أبى عليه.

    ونفسى اقول لكم كلمة .. لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون مصرياً .. ومسلماً وعربياً .. ولكن الحدوتة وما فيها أن أيام عبد الناصر كانت هناك مبادىء دون تطبيق وجاء السادات ليطبق دون أن يتقيد بمبادىء ومن بعده أتى مبارك ليطيح بالاثنين مبادىء وتطبيق.

  15. :) يا سيد بهاء

    ماهو ده اللي باستغربله كل يوم في الشارع؛ إن الناس بتخانق دبان وشها :) ماينفعش تقول لحد إنه غلطان إلا لما تزعق؟ :) عارفة إن الناس تعبانة وقرفانة لكن الصريخ مش هايعمل حاجة غير إنه هايحرق أعصابك وأعصاب اللي حواليك. بطريقة غير مباشرة، إنت بتقول لبنتك إن الحق مش بيتاخد إلا بالصريخ! ولا إيه؟ :)

  16. يا استاذة ميادة

    أنا لا أصرخ .. وإن علا صوتى فلا يكون إلا بالحق .. ,احمد الله اننى فى عصبيتى اعى ما اقول جيداً .. ويشهد الله أننى أعمل جاهداً على إن أخطأت فى أحد دون حق إلا واعتذرت له.
    والناس قرفانة وتعبانة لأنها بتقهر كل يوم مرات ومرات .. ولسبب آخر غريب … أن عقدة الأدنى والأعلى هى السائدة الآن .. فكل موظف وكل شخص يتسلط على من تحته وينحنى لمن هو أعلاه .. يتأمر على من يطالبه بخدمة وإن كانت حقاً ونفس الشخص يتذلل (ويلحس البلاط) لما يكون عاوز حاجة من حد تانى .. وما بين الأنا العليا والأنا السفلى (الحياتية) تظهر طباع البشر الحقيقية

    أما ابنتى فلست من يعلمها أن الحق لا يأتى إلا بالصريخ .. هما متعلمين كده جاهز .. بالعكس ده انا بأكره نفسى ان زعقت او صرخت وصوتى بيروح كمان أحياناً ومش باقدر اتكلم … ولو حصل يا ميادة وقدرتى تعطينى يوم واحد فقط فى هدوء وراحة بال دون دوشة خارجية أو داخلية يبقى عملتى فيا جميلة عمرى ما أنساها لك

  17. مش لازم برضه نعلي صوتنا وإحنا بنطالب بحقنا يا بهاء :) ممكن نعمل كده بهدوء.

    ومافيش حاجة إسمها “هما متعلمين كده جاهزين” :) علمهم الصح.

    ربنا ينعم عليك وعلينا بالهدوء اللي إحنا محتاجينه! بس تفتكر ممكن نقعد في جنينة في هدوء لو فيه واحد جنبنا بيحاول ياخد حقه بصوت عالي؟

    :)

  18. مش عارف حاسس انك بتحاولى تستفزينى النهاردة
    مش كفاية رديت عليك أنت وعروبة ؟

    من ناحيتى يا ستى انا بأحاول اكون صبور لأقصى درجة ولا أستخدم الصوت العالى إلا إذ ابدأ الطرف الآخر به وباءت محاولات الاقناع بالفشل

    وقصدت بجملة “هما متعلمين كده جاهزين” بأن صوتهم العالى وشقاوتهم هما اسلوبهم فى التعامل كأطفال .. وأنا باعلمهم الصح قدر استطاعتى وقدر ما يعيننى الله على ذلك ومافيش حد يحب أن يكون شخص آخر أفضل منه إلا ابنه يا ميادة

    ويارب يسمع منك الدعوة الجميلة دى
    وآخر حاجة .. انت لو سكت شوية انا حاعرف اقعد فى أى جنينة فى هدوء

  19. La la lalalaaaaaaaa (this is me making some noise :P)

    Be patient… konn 7aleeman :)

  20. انت يا بنتى مش عندك برد
    أولاً ألف سلامة لك
    ثانياً .. حأكون صبوراً وحليماً واقول لك بدون عصبية ولا صريخ ولا وبهدوء اسكتى شوية :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: