Posted by: Mermaid | January 12, 2009

Reflections on Being Tolerant and Understanding

After a small misunderstanding with a very close friend, I wondered loudly in my mind: “Why can’t people be more understanding; to listen first then judge/react?” But then I found out that I myself am not being understanding of people’s being different – something I have been suffering from for years. I should accept that people are not duplicated versions of Mayada (with her bad and good traits). I hope I would grow more tolerant of differences and less strict on “what should be done”.


Responses

  1. Mayada Vs. Mayada

    أحببت فقط أن أعلق باللغة العربية لأوضح أشياء قد تبدو خفية حتى عن نفسى
    الظاهر أن الشعور بالغربة أصبح مرضاً شائعاً بين أبناء جيلنا.. نشعر بالغربة بين من نسميهم أصدقاء، وبين من نصفهم بالأحباء وبيننا وبين أنفسنا.
    ده مش فاهمنى .. مافيش حد فاهمنى .. ماحدش قادر يعرف اللى جوايا .. كلمات نسمعها كثيراً .. وربما لا نعلق عليها لعدم (فهمنا) لمجرد معناها .. وأصبح جيل بأكمله كالجزر المنعزلة التى لا جذور لها ولا مرسى، بل تتهادى فوق أمواج الغربة والتباعد لا تلوى على مقاومتها.
    فإن كان الله تعالى قال: (أنلزمكموها وأنتم لها كارهون) لمعرفته بطبيعة البشر وأن هناك من قد يرفض الانقياد للعقيدة، فكيف يلزمه بما يكره؟ .. كذلك الفكر والتفاهم (وهما غاية رقى الجنس البشرى) .. كيف نلزم غيرنا بالتواصل مع ما بداخلنا؟
    إننا قد أصبنا بروافد فكرية تصب فى عقل واحد .. تتناطح كما الخراف فى البرارى حتى تكون الغلبة لإحداها بسوء أو خير وينقاد الإنسان وراء قائد القطيع مجبراً خلفه كل المعتقدات أن تنصاع ..
    وإن جاء دخيل خارجى أجبره على الدخول فى طاعته وإن كان لها كارهاً .. فالمفروض على الآخر أن يفهمه وإلا لن ينسجم معه !!!
    فمتى يعرف المرء منا طريقة ومنهج التفكير المنطقى الذى يقبل فكر غيره وما يؤثر فيه .. فكر تغلب عليه الطبيعة البشرية التى تتنازعها أهواء واحتياجات وعلل وآمال ومسئولية ورغبة فى الوصول لأهداف قد تختلف عن أهدافى أو أهدافك؟
    إن من يريد أن يفهمه غيره عليه هو أولاً أن يفهم نفسه، ماذا يرى لحياته وماذا يريد منها .. أن يعرف نفسه لنفسه قبل أن يطلب من الغير معرفته .. ثم عليه أن يقبل غيره .. بمره قبل حلوه .. بضعفه قبل قوته .. بقسوته قبل حنانه .. فليس من المعقول أن نتوقع لمسة برد وسلام من النار .. ولا أن نتوقع الدفء من الثلج .. نحن بحاجة إلى معجزة كمعجزة إبراهيم عليه السلام حين خرج من معترك الحياة سالماً معافاً يعرف ما له .. وما عليه.

    Mayada
    -Do not write while you are upset
    -For the (duplicated versions of Mayada), is there one that knows how to love herself more? I’d buy two if so, one for you and the other to teach me.
    -Take it easy, dear.

  2. مممم… هو معايا مش “الشعور بالغربة”هو اللي جوايا لكن “الخوف منها”. عادة أنا باحاول أفهم وأتفاهم… دايما باحاول إني أشرح كلامي عشان الناس تفهمني هي كمان. يعني باختصار بامد أي حبال إتصال بيني وبين الناس.

    These “wa2afat ma3a el nafs” (like the above post) work as calming pauses that make me cool off… very healthy, I’d say.

    Mashy, I’ll take it easy :)

    Thanks ya Bahaa :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: