Posted by: Mermaid | October 2, 2009

خط مستقيم

يجلس بجوارها في غرفتها بالمستشفى، يحاول أن يتحكم في تعبيرات وجهه.. كما يفعل دائماً. ينجح.. كما يحدث دائماً. يلقي نظرة على إبنتيه. تنظر إحداهما إلى الأرض. يعلم أنها تبكي. تمسك الأخرى بمصحف صغير تقرأ فيه بهمهمة غير مفهومة بينما تمسح إحدى يديها العبرات التي تتساقط على الورق. يعيد بصره إليها. يراقب وجهها الهزيل ونفَسها الصاعد والهابط.ا

ا“أنا آسف. قدامها حوالي ساعة.”ا

ترفع إحدى يديها وتشير في إتجاه إبنتيها. ينادي هو عليهما فتهرعا ناحيتها بلهفة. “سيبوني مع بابا شوية.” تنظرا إليه. لا يفهما ولكن تُقبل كل منهما يد أمهما وتنصرفا خارج الغرفة. يظل جالساً على كرسيه بجوار سريرها. تدير رأسها ناحيته وتقول بصوت خافت: “راضي عني؟” كان يعلم كم كان مهماً بالنسبة لها أن يكون راضياً وسعيداً معها. لم يرى زوجة مثلها. كانت تفعل كل شيئ في مقدورها لتسعده. حتى في تلك الأوقات القليلة التي كانا يتشاجرا فيها، كانت تصالحه حتى لا يبيت ليلة وهو غضبان منها. على الرغم من ذلك، كان يعاملها ببعض الجفاء. هو يحبها.. كثيراً في الواقع. ولكنه كان يعلم أنه إذا أظهر كم يحبها ستتمرد عليه وربما تتركه. شأن كل النساء، لا يستوين إلا لمن يكسرهن ويخضعهن. لم يكن يسئ معاملتها ولكنه يعترف أنه لم يسألها قط إذا ما كانت سعيدة معه أو راضية. نظر إليها وقبل أن يفتح فمه ليجيب أردفت: “يعني لو ربنا سألك إذا كنت عملت واجبي ناحيتك وإذا كنت راضيتك لحد ما مت هاتقول له إيه؟” حاول أن يقول لها أنها كانت نعم الزوجة والأم وأنه يتمنى لو يطيل الله في عمرها أكثر من تلك الساعة ليقضيا بقية عمرهما سوياً، إلا أنه لم يستطع. “راضي، راضي.”ا

تصمت للحظات، تغمض عينيها قبل أن تفتحهما وتقول بصوت بدأ يتهدج: “طلقني.” كاد أن يسقط بالكرسي عندما عاد فجأة للوراء وهو ينظر إليها بعينين متسعتين عن آخرهما: “بتقوللي إيه؟” أخذت تبذل مجهوداً لكي تتكلم وهي تنظر إلى عينيه: “أنا عشت معاك فوق الثلاثة وعشرين سنة، خدمتك إنت وولادنا وحاولت إني ماقصرش في أي حاجة. وأعتقد إني وفيت. إنت قلت إنك راضي. طلقني أرجوك.” لم يفهم. هل بدأت تفقد عقلها؟ هز رأسه وهو يقول: “ليه؟ ليه؟” بدا أنها تقاوم لكي تبقي في وعيها: “مش عايزة أموت وأنا إسمي على إسمك. مش عايزة إن لو ربنا شاء ودخلت الجنة تكون إنت جوزي.” ماذا فعل؟ ماذا فعل لها لكي تصل إلى تلك الدرجة من كرهها له؟ أحقاً تكرهه؟ لأول مرة خلال حياتهما معاً لايتحكم في معالم وجهه. تظهر علامات الألم والذهول الغير مصدق على وجهه. يقول بصوت خافت، مذنب: “بس أنا عايزك تفضلي مراتي في الجنة.” إرتجفت وشهقت وبدا أنها على وشك الرحيل. قفز من مقعده وجلس بجوارها على السرير وأمسك بيدها. أخذت تحاول أن تنظم تنفسها حتى هدأ قليلاً. هي لا تشعر بالألم الآن.. تعدت تلك المرحلة. الآن جاء الوقت الذي يشعر هو بذلك الأم المر الذي تجرعته لسنوات. “كفاية عذاب الدنيا. طلقني أرجوك.” لم يعرف ماذا يفعل. بلا وعي، أخذ يضغط على يديها في يديه، يقبلها ويضعها على خديه، يمسح بها دموع لم ترها في حياتها. الوقت ضيق.. ضيق.. مثل فتحة إبرة مسدودة. صوت جهاز القلب الذي بدأ في التسارع يدفعه للجنون. صوت شهقاتها التي بدأت في الإرتفاع يجعله يريد أن يصرخ. عيناها تتعلق بشفتيه في أمل. “سامحيني. إنتي طالق.” تنظر إليه للحظة بشبح إمتنان في عينيها المتسعتين قبل أن تهدأ فجأة مع تحول الخط المتعرج في جهاز القلب لخطٍ مستقيم.ا

لن يعلم.. ولن يفهم.. كما إكتشف أنه كان يحدث دائماً.ا


Responses

  1. Amazing masha Allah… gesmi ash-3ar as I read this… it’s my first time here… and I don’t think it’s going to be my last :-)

    Btw I love “la ta7zan” … you reminded me of it.. I want to go back to reading it… jazake Allah khayran!

  2. INTENSE AWY AWY AWY

    ezaay painfully beautiful keda!

  3. Bravo !!

  4. Me,
    El blog nawwar :) I do hope it won’t be your last visit :) Thanks a alot :)
    As for “La ta7zan”… the book exceeded my expectations! All I can say is “AMAZING”!

    Gjoez,
    Ah, I felt drained after writing it.. but somehow happy!
    Thank you ya benton :)

    Nahlooool,
    Merci, ma chère :)

  5. One of your best…. Really!

  6. Eda… begad ya Rou?!!!!!!!

    Rabena yekhleeky leya :D

  7. This is really scary for a man.

    My first comment – your blog is awesome :)

  8. Oh .. Wow Wow …
    great progress is noted here ya mayada! This piece is very different than all your previous writings
    very inteste .. very Sad .. exteremely surprishing .. the flow of events is unbelievable
    you can extract million of stories and sensations from this short story

    برافو ميادة .. أحييك

  9. Ibrahim,
    First, well, it should be scary for those (men and women) who do not try to “understand” and those who take their partners for granrted. And you have to admit it’s mostly men who do this :P
    Second, thanks a lot for the comment about my blog :) Honored :)
    Third, I discovered your blog through Nerro’s last Ramadan and it’s been open since then without me finding quality time to read and comment on it :( But I read some of your philosophy in “About me” page… and… well, will comment there ba2a ;)

    Didoz,
    I am :D :D :D Tayeb a reply to this a2ool eih? :D Rabena yekremek :) Men ba3d ma 3endakom ya Didoz :))

  10. I LOVEDD it begad and I agree it’s one of your best.

    Bs it’s tooooo painful ya Mayo ehh kol daaaaa :(((((

    I even couldn’t comment at first. Had to wait a day to be able to write something. It’s is so powerful and scary. :(

  11. you made me cry 3al sob7 :S
    Beyond comments ya Mayada begad.

  12. Ya Randazzz,
    Thanks you VERY much begad :D You made my day wallahy :)))
    Yes, it is very painful fe3lan… I cannot even start to imagine how is the man could be feeling now! (sigh)… I hope nobody would ever be in his shoes.

    Ayoha al Nerroz :)
    I am sorry begad :( Well, I am happy I could move you tab3an (eptesama shereera :) ) but I did not want to make you cry bardo :(
    Rabena yes3edek dayman ya Nerro…

  13. I may be repeating the same words, but I am just assuring you that they are ALL real and that MSA it’s a piece of art that deserves much more than that praise kaman =)

  14. The message I got from this is a feeling of “qahr”.

    A woman postponing all her happiness to heaven sounds like a very sad thought to me :( I wish she had another choice other than a mere death bed wish!

    gr8 piece ya mayada! the kind that grabs ur attention right away and that leaves with lots of questions…

  15. Thanks ya Asmaa begad :) “Piece of art” 7etta wa7da? :D ana keda hat3’arr :) Wallahy ento beterfa3o men roo7y el ma3naweya :D

    Dina,
    “Qahr”…mmm.. could be. I agree that it is a sad thought. Although happiness in heaven is “the” happiness but still we are requested to persue 7alal happiness in this life in order to be charged to do good deads, helo others…etc.

    I do not know if she was weak or she was just “patient”. Maybe she did what’s best for the kids… maybe she was patient to take el 2agr in the afterlife. But why she never spoke up?! Not necessarily to upset him but to claim her right in happiness? Has she ever tried and they fought so she decided not talk about it ever again?! I do not know!

    Yes, the pieces ends with a lot of questions… even with me!

    Thanks begad ya Dina :)

  16. 2ata3teely 2alby ya doodz …

    I felt as if an “emotions bomb” exploded in my heart.

    I can’t stop asking “why” ….

    Intense, sophisticated and very mature of you.

  17. Ya Moonz :) Salamet 2albek ya folla :)

    I intentionally keep my mind from thinking about this piece for this endless “why” you mentioned.

    Thank you my full Moonz :)

  18. Chapeau for the choice of the title !!

    Are we witnessing a twist in ur style of writing ya Mayo ;) ?

    Anyways .. I loved it and I think it’s one of ur best as Rou said earlier :)

  19. Ya Nizo :)

    I am usually bad in the title choice but I think I was okay this time :)

    A twist? :) Well, I’m just trying my hands out keda :)

    Thanks begad ya bent… ALWAYS puts a smile on my face seeing your name here :))


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: