Posted by: Mermaid | May 19, 2010

دفء

طوال الأسبوع الماضي وهناك مشهد من قصة لمحمد المخزنجي يلازمني ليلاً ونهاراً. لم أستطع تذكر من أي قصة هو ذلك المشهد ولكني أعتقد أنه من مجموعته القصصية التي أرشحها بشدة للقراءة “لحظات غرق جزيرة الحوت”. ذلك المشهد يحكي أنه – د.المخزنجي – كان في أتوبيس في الإتحاد السوفيتي (آنذاك) في منتصف الشتاء. النافذة تغطيها من الداخل طبقة متجمدة من البخار. يحاول أن يحك تلك الطبقة بأصابعة وبأظافره فلا ينجح. تستوقفه إمرأة عما يفعل وهي تبتسم. بدون أن تقول أي شيء، تخلع قفازها الثقيل وتريح كفها على النافذة. في ثوانٍ، تذوب تلك الطبقة المتجمدة تحت دفء يديها.ا

نعم، ليس كل شيء في حياتنا يتغير أو يحل بالحك والإحتكاك. ليس كل شيء نستطيع أن نبدله بالقوة الجسدية أو حتى بالقوة العقلية. هناك بعض الأشياء تتطلب أن نخلع أقنعتنا ونكشف على الدفء بداخلنا. حينئذٍ تذوب تلك الأشياء العنيدة، المتجمدة أمام حرارة روحنا. فقط بعض الدفء هو ما نحتاجه.. فقط بعض الدفء.ا


Responses

  1. :) تدوينة دافئة جداً

  2. I love these reflections .. I do !!

  3. and it is so very true ..

  4. Merci ya banat :)

    Rabena yemla 7ayatkom dafa :)

  5. I loved this one ya mayo .. Love love love.
    Excellent and very creative imagery.

    ” هناك بعض الأشياء تتطلب أن نخلع أقنعتنا ونكشف على الدفء بداخلنا.” is one of my fav quote from the piece. Chapeau ya Mayo :D

  6. Ya Randa wallahy I do not know what to say! Rabena yekremek :)

    Thank you ya folla :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: