Posted by: Mermaid | May 22, 2010

صوتك

“الورم طلع خبيث.ا

تحبس دموعها وإنفعالاتها فتتورم جفونها قليلاً. يجب أن تكون قوية من أجله ومن أجل إبنهما ذو الخمس سنوات.ا

“لازم نعمل العملية خلال اليومين الجايين.ا

تقفل الحقيبة بعد أن وضعت ملابسها وملابسه. تتجه إلى المستشفى.ا

ا“للأسف صوتك هايروح ومش هاتقدر تتكلم بعد العملية لأننا هانضطر نشيل جزء من الحنجرة”ا

***

تراقب الممرضات والأطباء وهم يدخلون ويخرجون من الغرفة. يراقبون الأجهزة الكثيرة الموجودة حوله والموصلة بأجزاء متفرقة من جسده. أصوات باردة وغريبة تصدرها تلك الأجهزة التي تراها لأول مرة في حياتها. خطوط متعرجة على شاشات داكنة. أخرى معلقة تُسقط نقاطٍ من سائل ما داخل أنبوب موصل بذراعه. ماذا يدخلون لجسده الحبيب، لجسده المستسلم، لجسدها الذه يشعر بكل آلامه داخلها؟ تشعر بخدر وهي تنظر إلى وجهه. تعلم أنه خائف ولكنه يضع قناعاً بارداً. تتمنى أن يختفي كل من هو موجود في الغرفة، أن تستلقي بجواره على السرير وتأخذه في حضنها، أن تربت على رأسه لتطمأنه أن كل شيء سيسير على ما يرام، أن تقبل ذلك الورم القاتل في رقبته فيختفي. تنتبه إلى أنهم بدأوا في وضعه على سرير متحرك فتهب واقفة وتتبعهم.تتمنى أن تبعد أيديهم عنه. أن تحمله هي كطفلها، تحمله في حضنها وتسير به إلى غرفة العمليات. يبدأون في التحرك. تسير بجواره وتلتقط يده الممدودة. ممرات باردة طويلة. يقتربوا من غرفة العمليات. يقربها منه. يهمس لها: “خلي بالك من نفسك ومن عمر.” تتمتم قبل أن تقبل يده: “أنا مستنياك. لا إله إلا الله.” “محمد رسول الله”. يأخذونه بعيداً عنها. يأخذوه منها، ويأخذوها منها. تشعر بهم وقد مدوا جميعاً أيديهم ليقتلعوا قلبها ويخرجوه من فمها جارين خلفهم كل عروق جسدها التي تجري فيها حياتها وحياته. تشعر بخواء مفزع حين يختفى خلف بابان يصفعان نظراتها المتلهفة.ا

لا تصدق أن هذه آخر مرة ستسمع صوته فيها. صوته! صوت أجش ولكنه محتضن. كثيراً ما كانت تسرح في صوته فتذهل عما يقول. غضب منها في أول مرة حدث هذا فقالت له بخجل: “أصل صوتك.. صوتك.. فيه..” فهم ما تعني فقال لها مغيظاً: “فيه.. فيل؟” ضحكت وهي تضربه برفق على كتفه لتخفي خجلها: “هاقتلك!” اليوم سيذهب صوته إلى الأبد.. سيختفي. لم تصدق أنها لن تسمع ضحكته المجلجلة وهو يلعب مع عمر. لن تسمعه ينطق بإسمها بحرارة بالقرب من أذنيها وهو يحتضنها. تنهار على أقرب مقعد وهي تشعر بقلبها ينخلع.ا

***

بعد ثلاثة أيام يعودون إلى المنزل. يهرع الصغير لإستقبالهم. يحمله والده رغم ضعفه الواضح ويحتضنه. يجلسوا جميعاً على الأريكة ليستريحوا. ينظر عمر لرقبة والده بفضول قبل أن يقول: “مامي قالتلي إن ربنا أخد صوتك لكن خلى قلبك يكبر عشان تحبنا أكتر. صح؟” نظر إليها بإمتنان قبل أن يومئ برأسه. “طيب يلا نلعب مع بعض عشان إنت وحشتني”. تأخذه من والده وهي تقول بحنو: “لأ يلا يا حبيبي روح إنت إلعب في أوضتك وأنا شوية وهاجيلك. بابي لازم يرتاح دلوقتي.” يطبع الطفل قبلة على وجنة والده ثم والدته ويجري إلى غرفته وقد بدأ يحادث نفسه كما يفعل الأطفال.ا

تهم بالنهوض لتساعده ليدخلا غرفتهما ولكنه يشير لها أنه سيدخل وحده. تجلس وتنظر إليه وهو يمشي بخطوات بطيئة إلى الغرفة القريبة. منذ العملية وهي تشعر به وقد إبتعد عنها.. عن كل الناس. يشرد كثيراُ ولا ينتبه لصوتها عندما تناديه. أوحشها.. أوحشها قربه. تمر عشر دقائق فلا تطيق الإنتظار أكثر من ذلك. تدفع باب الغرفة برفق فتجده يجلس على سريرهما معطيا ظهره للباب. تقترب منه وتقبل كتفه من الخلف. يهتز قليلاً وتسمع صوت بكاءِ مكتوم. تهلع وتدور حوله لتنظر إليه. يدفن رأسه في يديه فلا ترى دموعه. تبدأ في البكاء هي الأخرى قبل أن تحتضنه بقوة وهي تهمس: “صوتك هايفضل جوايا ومحدش هايقدر ياخده أبداً.” يحاول أن يبعدها عنه ويشير إلى دبلته وكأنه يريد أن يخلعها. تتسع عيناها عن آخرهما قبل أن تجهش بالبكاء وهي تقول: “إنت بتقول إيه؟ نسيب بعض إزاي؟” تخر فتقبل قدمه. ألا يعلم كم تحبه؟ ألا يعلم أنها تفضل أن تكون معه حتى إذا كان أبكم وأصم وأعمى على أن تكون مع أي شخص آخر؟ يمسكها من كتفيها ويرفعها ليقفا متواجهين. ترفع وجه متورد متعب وخائف كطفل سيتركوه في إعصار بمفرده. تنظر إليه. ترى ألمه وأسفه وحبه. يأخذ يدها ويقبل راحتها قبل أن يريحها على قلبه. يحتضنها ويقرب وجهه من وجهها فتمتزج دموعهما. تهمس في أذنه وهي تتعلق به أكثر: “أنا أموت من غيرك.”ا


Responses

  1. Very touching Mayada.. And wonderfully written.. You’re the one with an exceptional talent :D

  2. El blog nawwar ya fandem :))

    Thanks a lot ya Tarek! :) Rabena yekremak :) Happy you liked it :)

  3. This is so powerfrul ya Mayo. Ana 2a2ol tekteby te3mely feena keda:))

    But it’s really amazing ya Mayo. I loved that you illustrated how he feels as well and that she knows how he feels. It just made them look closer.

    Bs lazem ya3ni teb2a bt7eb soto kaman .. lazem te2ta3y labena aktar .. 7aram 3aleiki :)) But I loved that part as well, very true although few ppl realize that. Begad I was so missing these pieces. Thanks ya Mayo :)

  4. i cried..
    so what do we have to do to the people we love to actually know that we cant live without them?

    that we rather die in their arms than to live forever alone !!

    wade7 eno ragel gamil .. :)

  5. Zandzz,

    Shofty ba2a… be careful when you ask me to write ;) Seriously, I should thank you for the push :)

    Exactly, because they’re close, she can see even beyond what he shows. This is “being close” to someone.

    Asl el voice dah 7aga mohema awy ya Randa :) Awy awy ya3ny :)

    Cindy,

    Can I selfishly admit I am happy you cried? :)

    I think we just need to assure them every now and then that we DO love them. El mohem that they understand and appreciate!

    Yes, he is ragel gamil fe3lan :)

  6. First of all, this can be added to the list of your best written stories. Let me start with its personal effect, I was shivering in the begining, then my eyes was jumping over the words, then there was this lump in my throeat and tears in my eyes. It made me depressed for a while kaman.

    The characters were very vivid and I felt the lady as if it was just in front of me, one of the signs that the text is really very well written.

    I can see a great deal of development, Mayo is not writing about herself here, tab3an there is the personal elements that i know because I know you but still this is written in a very objective manner.

    Very well written ya Mayo, bravo my dear :)

  7. women are ‘that’ loyal in reality, sa7?

    wow ..

    needless to say, your depiction was extraordinary :)

  8. My very dear Meto :)

    I feel really flattered that you think it’s one of the best pieces I wrote :) I am glad it could touch you deep inside keda :) Am happy also you could sense some development in it :)))

    To tell you the truth, I feel that the emotions in this piece are intense and abundant, yet in terms of style, the story is very poorly written! Had I focused more, I think it would have been much better. I’ll try to work on it still shewaya.

    Meto, you’re simply the best :)

  9. Ibraheem,

    Women are “much” more loyal than what’s portrayed here. They are loyal by nature and they stick to one man (unlike the man in “2allak 3ayez a3’ayyar!!!). But if this man is really good and treats them well, they dedicate their lives to him unconditionally.

    Thank you, dear :)

  10. I can not help but think of ur other GREAT piece elly bardo kanet fel mostashfa wee it also involved two couples. same context, but very different emotions/scene/ending.

    it amazes me how can a writer ye3abar 3an very different scenes and emotions that she probably never went thru. I guess that is wat talent is.

    lovely ya Mermaid!

  11. I am surprised you remember “khat mostaqeem” and like it kaman coz you did not comment on it ya bent enty :)

    Imagine that I did not link both scenes together khales!

    Thank you ya Ghandi :) And ya benty enty wa7shany awy ba2a :(

  12. i cried its touching the souls……………..how can some1 write it unless he went through such experience. my friend u r gifted

  13. I am glad it could touch you inside ya Ahmad :) I think I can write this way just because it’s a gift from Allah :)

    Thank you very much for the sweet comment :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: