Posted by: Mermaid | November 22, 2010

تيه

ثاني يوم في الأجازة الطويلة التي تضم عيد الأضحى. أمضيت أول يوم في الإنتهاء من بعض الأشياء للعمل من السادسة والنصف صباحًا حتى الحادية عشر مساءًا. اليوم يجب أن أذهب لعيد ميلاد زميلة في فريق عملي في منزلها بالتجمع الخامس. سيحضره بضع من الزملاء والكثير من أصدقائها. لاتعلم بقدومنا. أشكر الله أن هذه ليست حفلة عيد ميلادي فأنا لا أحب المفاجآت. تأتي وتفاجأ جدًا بوجودنا. نقضي وقتًا طيبًا إلا إنني كنت أشعر بغرابة لأن جميع أصدقائها عمرهم 22 سنة!! أحمد الله أن بقية الزملاء سنهم قريب مني! تنتهي الحفلة بكثير من الأكل وأغاني الكاريوكي.ا

منذ أن إشتريت البلاك بري (أو التوتة السوداء كما أحب أن أدعوه) وأنا أعتمد على الجي بي آر إس في إيجاد وجهاتي التي لا أعرفها. هذه الخاصية أكثر من رائعة! بعد عيد الميلاد، حددت طريقي إلا أن إحدى زميلاتي قالت لي أنها تعرف الطريق وطلبت مني أن أتبعها. لم أجد مانعًا فتبعتها. للأسف يبدو أن الطرق إلتبست عليها فأرشدتني إلى الإتجاه الخطأ على الطريق الدائري. بدأت أشعر بالتوتر قليلًا وحاولت طمأنة نفسي بأن فتحت الجي بي آر إس إلا إنني لتوتري لم أكن أتبع السهم الذي يشير إلى الطريق الذي يجب أن أتبعه. وفجأة لم يتعرف الجي بي آر إس على موقعي! خرجت خارج نطاق الخرائط! التيه.. كم هو قاسٍ، مربك وبارد! أرتعش قليلًا وأشعر بوهن في ركبتيّ. أحاول طمأنتي بصوت مرتجف: “سآخذ أول منعطف.” بعد بضع دقائق تهدئ السيارات من سرعتها. حادثة. نمشي ببطئ شديد لمدة عشرون دقيقة تقريبًا. سيارة مقلوبة ومازالت بعض ألسنة اللهب تخرج منها. عشرات السيارات الواقفة على جانبي الطريق وما يزيد عن المائة وخمسون رجل ما بين من يحاول أن يطفئ بقايا الحريق ومن يحاول أن يعدل من وضع السيارة. يبدو أن أحدًا لا يزل بالداخل. أفتح عينيّ عن أخرهما وتحتبس أنفاسي حتى أبتعد عن مكان الحادث. ثم فجأة أنفجر في بكاء حار. يتآمر علىّ خوفي من التيه، بشاعة مشهد السيارة المقلوبة المشتعلة مع هلعي من أن يكون بالفعل لايزال أحدًا داخلها. أسمع نحيبي ملتهبًا وينهمر ملح بارد على وجنتي. يا إلهي لطفك!ا

أجد أخيرًا منعطف آخذه برؤية متراقصة. أصل إلى المنيب. لا يزال قلبي مرتجفًا بشدة. يا رب.. لا تضيعنا بعيدًا عنك! أقسمت عليك أن لا أضل طريقي إليك! يا رب..!ا


Responses

  1. YAAAAAAAAAAAAAH !!!!

    Exactly what happened to me but in 6 th of October , I cried that day for 40 KMs ( the whole mehwar road ) , it was after Iftar there and i suddenly found myself in a very dark road without any U-Turns , and the thing that made me cried is that I lost 3 times in less than hour ….and I prayed after that ya rab matohsh tany abadan fe 7ayaty ….

  2. BTW : am the owner of this blog :http://www.yassminaz.blogspot.com/ and the displayed one now is my new one :)

  3. that’s dark and scary indeed, may God protect you! :)

  4. Gessyz, my God! Cried for 40 KMs?!!! But I understand :( Being lost is… horror!

    Will check you blog ya fandem :)

    Thanks, dearest Ibraheem! :)

  5. My condolences on your having a BlackBerry. :-)

    I love how you end the story. It is so very much you.

    best wishes,

    MT

  6. lool… wa ne3ma bellah ;)

    Thanks ya Tayyur :)

  7. تبدو تجربة صعبة …غالبا راودتك هواجس سيئة اشعلت الوقود في خوفك

    بعدين حفلة فيها ناس عندهم 22 سنة..برافو عليك عرفت تتعاملي معاهم..انا غالبا كنت ساغفو او ساهرب!!

    مممم…كنت افكر في تعلم السواقة..هل تظنينها فكرة جيدة لفتاة لا تذهب الا الى العمل تقريبا؟؟!!

  8. عزيزتي عروبة،

    كانت تجربة صعبة للغاية بالفعل.

    (: الحمد لله حفلة عيد الميلاد مرت بسلام

    نعم، بالطبع. إنها فكرة جيدة جدًا. لا تعرفين ما سيحدث… تعلم السواقة هام جدًا.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: