Posted by: Mermaid | August 3, 2011

Mubarak’s Trial – محاكمة مبارك

For English, scroll down.

اليوم الثالث من أغسطس سنة 2011، بدأت أولى جلسات محاكمة الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونجليه ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه.ا

بماذا شعرتُ عندما رأيته في قفص الحبس؟ لم أستطع قول أي شيئ سوى: “سبحان الله! يعز من يشاء ويذل من يشاء.” ثم بدأ تدفق المشاعر؛ شعرت بفرحة أنني أرى عدل الله أمامي (فكرت في مئات الآلاف الذين ماتوا في التعذيب على يد أمن الدولة، في العبّارات، في القطارات والمسارح المشتعلة، من أمراض الكبد والسرطان بسبب صفقات فاسدة وأمراض أخرى لم يستطع حامليها تلقي العناية الصحية اللازمة لقلة ما في اليد)، شعرت بالخوف الشديد والرهبة من هول الموقف الذي لم يتخيله أحد في حياته. شاهدت الشيخ صفوت حجازي في المساء يقول: “عندما رأيت حسني مبارك في قفص الاتهام بكيت بكاءًا شديدًا. فكرت في الوقوف يوم القيامة بين يدي الله تعالى نعرض عليه. وتعرض ذنوبنا علينا. سبحان مغير الأحوال. اللهم ارزقنا حسن الخاتمة!” شعرت أيضًا بالفخر بالثورة المصرية وبما حققته. وشعرت بالخوف من تغير الأمور؛ من أن يفسد قلبي بسلطة آخذها يومًا ما أو بنهم يصيب روحي لمالٍ أو جاه. وشعرت بالحزن ولا أعلم لماذا على وجه التحديد؛ هل لأنه انسان (على الرغم من تجرده من كثير من صفات الانسانية على مدار أعوام عديدة) أم لكبر سنه (على الرغم من أنه لم يرحم لا كبير ولا صغير من فساد نظامه) أو لأنه “عزيز قوم ذل” (على الرغم من أنه أذاق كثير من الأعزاء أصنافًا وأصنافًا من الذل والعذاب)؟ لا أعلم. ربما لجميع تلك الأسباب أو لأسباب أخرى لا أعلمها.ا

كنت أراقب قلبي حتى لا ينحرف من الفرح بالقصاص والعدل للشماتة والتشفي. والفرق بينهما مثل الفرق بين أن يفرح العبد بصدقة يخرجها وذلك لحبه للخير وبين أن يدخل العُجب والكبر لنفسه لأنه يفعل أشياء صالحة. اللهم نقي نوايانا وأصلحها!ا

اليوم هو أعظم يوم في الثورة بعد يوم التنحي! اليوم لا يضيع دم الشهداء. الكل يترقب ماذا سيحدث؛ هل سيحكم عليه بالسجن؟ بالإعدام؟ بالبراءة؟! اللهم عدلك!ا

Today, the 3rd of August, 2011, the first session of the trial of Mohammad Husni Mubarak, his sons, and ex-Minister of Interior Habib Al Adly and six of his major assistants.

What did I feel when I saw him in that cage lying on bed for his bad health condition? I could say nothing but: “Sobhan Allah! He honours and glorifies whoever He wants, and humiliates whoever He wants”. Then an overflow of feelings started; I felt happy seeing God’s justice being realized and achieved (I thought about the hundreds of thousands that were killed because of torture by the hands of State Security, because of the sinking ferries, the blazing theatres and trains, liver diseases and cancer as an outcome of corrupt food deals, and other diseases that people couldn’t heal from because they couldn’t afford it). I felt very scared and awed from the gravity of the situation that none could ever imagine. I watched Sheikh Safwat Hegazi later in the evening saying: “When I saw Hosni Mubarak in the cage I cried my heart out. I thought of Judgement Day when we will be standing between God’s hands, seeing our wrong doings and being judged for them. He has the threads of our lives and He changes them whichever way He likes. God, grant us a good ending to our lives!” I also felt proud of the Egyptian revolution and what it has achieved. I felt fear of change; that my heart might become corrupt by any power I might have some day or by gluttony for money or glory. And I felt sad and I do not know exactly why I felt this way; is it because he is a human being (although he let go of a lot of his humane qualities throughout the years) or because of his old age (although he did not show mercy to youth or elders through his corrupt regime) or because he is “a man of status that became humiliated” (although he humiliated a lot of people of status and honour through torture and contempt)? I do not know. Maybe because of all of these or because of a totally different reason.

I was keeping an eye on my heart lest happiness with justice goes off track and turns into gloating over other’s grief. The difference between the two is like someone who gives some money for charity and feels happy because he loves doing good deeds, and on the other hand someone who would do the same deed and feels vanity and conceit for what he did. God, let our intentions be pure and good!

Today is the greatest day in the life of the revolution after the withdrawing from the presidential responsibilities day (11th Feb.). Today, the martyrs’ blood is not wasted. Everyone is anticipating what will happen; will he be sentenced to jail? Death? Innocence?! Grand us your justice, God!


Responses

  1. gameel 2awy ya mayada…3arfa ana 7asset be eah…7asset en mahma elensan kezeb wi nafeq wi masel 3alshan yed7ak 3ala elnas wi yeksabhom 3omroh ma hayd7ak 3ala rabena wi yomhel wala yohmel….rabena ya3fo 3ana wi 3an kol elmoslemeen ya rab..

  2. عارفة ايه الفرق بقى يا مياده
    الشعب اللي مليان مشاعر متناقضه من الفرح والحزن وحتى الشماته والشمتان حتى حزين ان الراجل ده وصل نفسه للموقف ده في اخر عمره
    الفرق ان العصابة دي لم احس انها تشعر بادنى شعور للندم كلهم فيهم غطرسه وتكبر وحتى مبارك اي رجل في عمره لو كان عنده محل البان وراح منه كان جاتله جلطه ومات لكن ده انا حاسس انه فاقد للشعور اصلا بمعنى بلدي جبلة
    انا لم اشفق عليه نانو ثانية لانه لم يشعر بالشفقه على نفسه من الاساس

  3. صح يا منال، يمهل ولا يهمل… حاى لو الإنسان وصل لأرذل العمر. آمين آمين!

    أحمد، الله أعلم هو حاسس بايه. ممكن يكون زي مابتقول هو نفسه مش مشفق على نفسه وممكن يكون كتر الجاه والسلطة خلوا قلبه يقسى. بس ممكن يكون متدمر بس عزة نفسه مانعاه انه يبين!

    عارف، أنا الموقف نفسه هو اللي هاززني أكتر منه هو كشخص.

    ربنا يرحمنا!


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: