Posted by: Mermaid | August 6, 2012

فقط لهنيهة

منذ عامٍ بالضبط، صدمتني الحقيقة. ثرتُ عليك كثيرًا، كثيرًا. أعرضتُ عنك في غضب طفولي. ضربت الأرض بقدميّ وأنا أصيح بمفردي: “كلا، كلا، كلا!” لم تفهم موجات ثورتي ولم أشأ (أو أستطع) أن أفصح عن أسبابها. بعد أشهر طويلة من الإنكار أدركتُ أنك… أنني… كيف؟! كيف تسللتَ إلي بتلك البساطة؟! كيف فتحتُ سدودي لك تحت وهم الأمان منك؟ كيف أغرقتني فيكَ فقط بابتسامة ودودة في زاوية عينيك؟ لا أعلم لم غضبت منك وقتها! ربما كان فقط غضبا مني.ا

والآن، وبعد عامٍ كامل من غرقي، هلا طمأنتني أن كل شيء سيكون على ما يرام؟ هلا كفكفت ارتجافي؟ هلا ظللت بجواري.. فقط لهنيهة؟


Responses

  1. مممم..مش عارفة ليه حاسة انك بتكتبي عن تجربة مريت فيها فعلا..صح و لا انا غلطانة؟؟!!!

  2. It is “fiction”, dear :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: