Posted by: Mermaid | January 7, 2013

حمل

تحمي بطنها المنتفخ بكلا كفيها من التدافع وهي تدلف إلى عربة السيدات في المترو. تبحث بعينيها عن مكانٍ خالٍ فلا تجد. تشير إليها إحدى السيدات الجالسات لتحضر وتأخذ مكانها. تفعل وهي تغمغم بعبارات الإمتنان. تبتسم لها السيدة وهي تقول: “بنت أم ولد؟” تظهر عليها علامات الفخر وهي تقول: “ولد”.ا

تبدأ رحلة عودتها إلى منزلها الذي يبعد عن محطة المترو عشر دقائق. يبدو عليها الإرهاق والتعب الشديدان. “هانت” تصبر نفسها. أخيرًا المنزل! ترتمي بملابسها على أقرب أريكة. تغط في نوم عميق وتحلم… نفس الحلم.ا

طرق عالٍ على الباب. تفتحه فزعة. يحملونه وهو مغطى بالدماء. سيارة مسرعة صدمته بالقرب من المنزل. صرخاتها شبه المتقطعة لا توقظه من سباته. كان آخر وقت شاهدت فيه عينيه مفتوحتين منذ نصف ساعة فقط عندما قال لها إنه سيتأخر قليلًا في العمل وإنه سيحضر لها الفاكهة التي طلبتها منه بعد أن يمرعلى صاحب العقار ليدفع إليه إيجار المنزل. الآن هو وجه مخضب بالدماء وعينان مغلقتان. تسقط في منتصف الغرفة.ا

تنتفض مستيقظة بوجه مبلل ويدين مرتعشتين. نفس الحلم منذ عامٍ ونصف. تقف لتتوجه إلى الحمام لتغسل وجهها فتسقط الوسادة الصغيرة من أسفل ثوبها.ا


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: