Posted by: Mermaid | December 10, 2013

إختباء

تختبئ في التفاصيل فتكاد تمر دون أن يلاحظها أحد. تختبئ بين رشفات القهوة التي تتزايد أعدادها لتبقيها مستيقظة. تندس بين ثنايا شرشف سريرها الواسع ذو المتاهات اللامتناهية. تنغمس في عنق مزهريتها بين أغصان الورد غير عابئة بالأشواك التي تشق وجهها .يضغط عليها ثقل القلب فترتعش قدماها. لو سقطت سيلاحظونها. تقف بثقة ولا يلفت انتباه أحد انحناءة طرفي عينيها إلى الأسفل. تبتلع غصات الفقد وتتبسم. تنسل إلى غرفتها لتواصل الإختباء. برد ديسمبر يتسلل من النافذة المغلقة. تقترب منها وتسكن هنيهة قبل أن تفتحها علي مصراعيها. ربما يبعث برد الجسد بعض الدفئ في قلبها المتجمد.ا


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: