Posted by: Mermaid | June 22, 2020

عن الحجاب والشكولاتة

هذه التدوينة متأخرة ثلاثة عشر عامًا!ا

منذ أعوام بعيدة، تبعث لي صديقتي المحجبة برابط لتدوينة فتاة سعيدة بخلعها الحجاب. تلح عليّ صديقتي أن أكتب عن الحجاب وكيف أن تركه ليس بمدعاة للسعادة والفخر. في ذاك الوقت، لم تكن موجة ترك الحجاب العنيفة قد بدأت بعد. أعدها أن أفعل، وأكتب تلك التدوينة في رأسي مرات عديدة ولكنني لا أجد الوقت أو الطاقة لكتابتها هنا. خلال الثلاثة عشر عامًا تلك، انسل الحجاب من فوق رأس صديقتي العزيزة ومن فوق رؤوس أخريات قريبات للقلب… وما زلن. ماذا أشعر عندما أعلم أن إحدى العزيزات قد خلعت الحجاب؟ ثقل هائل في القلب وخوف أناني مرعب واهتزاز داخلي عنيف يستمر أسابيع وشهورًا. ثقل لأنني أومن بالحجاب تماما ويحزنني كثيرًا أن تتخلى إحداهن عنه. وخوف أناني لأنني أفكر أنني قد أفتن في أي لحظة لولا ستر وتثبيت اللطيف. وكلما كانت العزيزة قريبة من القلب والعقل، كان هلعي أكبر.ا

أتفهم أننا نتغير على مدار سنوات عمرنا. كنت في الماضي أحب الشكولاتة الفاتحة والآن أجد صعوبة في بلعها. فقط الغامقة منها هي ما أهواه الآن. تتغير لدينا بعض الثوابت أيضًا مع الأسف. أنا أقل التزامًا من ذي قبل ولكن تعلق القلب به زاد، وزاد الجهاد، وزادت العثرات. لم أستطع أن ألوم أو أحكم على العزيزات. تعلمت أن أنشغل بترقيع ثوبي المهترئ الذي يداريه الله عن الأعين بجميل ستره على أن أنظر أو أحكم على ثقب في ثياب الآخرين. ولكنني أدعو لهن سرًا. أدعو لهن ولي بالستر والثبات وبرضاه.ا


Responses

  1. ثبتك الله وهدانا جميعا

  2. آمين آمين


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: