Posted by: Mermaid | May 24, 2018

بجوار الحبيبة

أجلس بجوار أمي على سريرها بينما تقرأ الجريدة. باقي على آذان المغرب ما يقرب من العشرين دقيقة. عادة لا أنام إذا أقترب موعد الآذان هكذا. لكن تتآمر عليّ السويعات القلقة من نوم البارحة، درجة الحرارة اللي قاربت الأربعين اليوم، وإرهاق يوم عمل طويل في نهار رمضان فأتهاوى بجانب أمي وأنا اشعر بثقل في رأسي وجسدي. أعتقد أنني دخلت في سبات قبل أن تمس رأسي الوسادة. بعد بعض الوقت، ما بين اليقظة والحلم أشعر بيدها تربت برفق على رأسي وتمسح بتمهل على جسدي المتعب. أسمعها تتمتم. ترقيني الحبيبة. ترتسم شبه ابتسامة على وجهي الناعس وأربت بيدي على يدها. لا أريد أكثر من هذا. أسكن وانزلق في نوم مطمئن.ا

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: